المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طالبان تجري محادثات في أوزبكستان حول التجارة والمساعدات وضمان أمن الحدود

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الحدود بين أوزبكستان وأفغانستان في ترميز، أوزبكستان.
الحدود بين أوزبكستان وأفغانستان في ترميز، أوزبكستان.   -   حقوق النشر  Agnieszka Pikulicka-Wilczewska/Copyright 2018 The Associated Press. All rights reserved

زار ممثلون أفغان لحكومة طالبان أوزبكستان السبت المجاورة لإجراء محادثات تتعلق بالمساعدات والتجارة، وفق ما أفادت وزارة الخارجية الأوزبكية.

ويسعى حكام أفغانستان الجدد للبحث عن اعتراف سياسي إضافة إلى الحصول على مساعدات لتجنب كارثة إنسانية في بلادهم بعد عودتهم إلى السلطة وانسحاب الجيش الأمريكي.

وجرت المحادثات في مدينة ترميز الحدودية الأوزبكية، حيث ترأس وفد طالبان نائب رئيس الوزراء عبد السلام حنفي ووفد أوزبكستان نظيره ساردور أمورزاكوف.

وتبرز ترميز كمركز للمساعدات الإنسانية الدولية التي يتم شحنها جوا، اذ تقدم الجمهورية السوفياتية السابقة نفسها كجسر جوي إلى أفغانستان التي أنهكتها الحروب.

وقالت الخارجية الأوزبكية في بيان إن المحادثات شملت "قضايا التجارة والتبادل الاقتصادي وضمان أمن الحدود والتعاون في مجال الطاقة والنقل والترانزيت".

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة هذا الأسبوع أنه سيتم نقل ثلاث شحنات من المساعدات الإنسانية جوا إلى ترميز في المستقبل القريب قبل إدخالها الى أفغانستان برا بواسطة الشاحنات.

واتخذت أوزبكستان وتركمانستان المجاورة موقفا براغماتيا من عودة طالبان إلى السلطة اذ قامت الحكومتان بفتح قنوات مباشرة مع الحركة في السنوات الأخيرة من أجل ضمان تنفيذ مشاريع بنى تحتية عبر الحدود.

لكن طاجيكستان، وهي دولة تقع ايضا في آسيا الوسطى، تجنبت إجراء محادثات رسمية مع طالبان.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أجرت طالبان أول مفاوضات مباشرة لها مع وفد مشترك بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في قطر، حيث تعهدت بروكسل بتقديم مليار يورو (1,2 مليار دولار) لمساعدة أفغانستان.

وعقد زير الخارجية الأفغاني بالوكالة أمير خان متقي الخميس محادثات في أنقرة مع وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو.

ودعا تشاوش أوغلو الحكومات الى إلغاء تجميد الحسابات الأجنبية لأفغانستان لتخفيف الأزمة الإنسانية المتزايدة، لكنه قال إن تركيا ليست مستعدة بعد للاعتراف بالجماعة المتشددة.

المصادر الإضافية • أ ف ب