المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة إيطالية تبرّىء سيلفيو برلسكوني من تهم دفع رشاوى لشهود في قضايا اتهام جنائية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني
رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني   -   حقوق النشر  Piero CRUCIATTI / AFP

برّأت محكمة إيطالية رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني الخميس من تهمة دفع رشوة لشاهد فيما يرتبط بقضية جنائية اتهم فيها رجل الأعمال والملياردير، البالغ من العمر 85 عاما بممارسة الجنس المأجور مع مومس دون السن القانونية، حيث كان يدفع دوما بنفي التهم الموجهة إليه. وبرلسكوني، متهم بتقديم رشاوى لشهود لضمان سكوتهم في قضية الفتاة القاصر التي رُفعت عام 2013. وحوكم رئيس حزب "فورزا إيطاليا" مرارا في اتهامات بتقديم رشاوى للشهود بشأن حفلاته سيئة السمعة التي يطلق عليها "بونغا بونغا" مع نساء يافعات.

ويقول الادعاء العام الإيطالي إن برلسكوني دفع مبلغا يتجاوز 10 ملايين يورو على هيئة نقود وسيارات وهدايا ونفقات إقامة لضيوف أقاموا في مسكنه القريب من ميلانو وذلك من اجل الشهادة لصالحه في القضية المعروفة بقضية "روبي".

في عام 2013، أُدين برلسكوني بعد اتهامات بدفع أموال نظير ممارسة الجنس مع كريمة المحروق أو ربي، وهي فتاة قاصر، لم تتعد حين وقوع الأحداث سن الـ 17 عاما.

وأمرت المحكمة بسجن برلسكوني سبع سنوات ومنعه من شغل أي منصب حكومي مدى الحياة، قبل أن تسقط التهم بحقه حين استئنافه قرار الحكم. وذكرت وسائل إعلام أن "المحروق" حصلت على هدايا تفوق قيمتها عن 7 ملايين يورو. وقالت في شهادتها أمام المحكمة إنها لم تمارس الجنس مع برلسكوني، وادّعت أنها كانت تكذب عندما قالت العكس لصديقات لها في مكالمات هاتفية مراقبة.

وكان المدعي العام قد طلب من محكمة "سيينا" الإيطالية حكمًا بسجن مؤسس وزعيم حزب فورزا إيطاليا المحافظ لمدة 4 سنوات، حسب تقارير إعلامية إيطالية. وقال محاميه فيديريكو سيكوني : "لقد تحدثت إلى برلسكوني منذ فترة وجيزة وهو مرتاح للغاية وراضٍ عن قرار المحكمة".

واعتمد قرار هيئة المحكمة على وقائع أثبتت أن برلسكوني كان يجهل أن الفتاة "االمومس" قاصر. وتم توجيه اتهامات أخرى لرئيس الوزراء الإيطالي بتقديم رشاوى إلى بعض النساء اللائي حضرن حفلات "بونغا بونغا" لمنعهن من الإدلاء بشهادتهن.

كما اتُهم برلسكوني بالدفع لعازف البيانو دانيلو مارياني للإدلاء بشهادة زور في عام 2013 . وهو قال لهيئة المحكمة أثناء مثوله أمامها للإدلاء بشهادته في وقت سابق: "إن الاتصال الجسدي الوحيد لبرلسكوني مع ضيفاته كان عبارة عن مصافحة".

لكن المحكمة في "سيينا" لم تستطع إثبات أن برلسكوني دفع لمارياني لكي يكذب ، وبالتالي برأت رئيس الوزراء السابق ورجل الأعمال. وحُكم على مارياني سابقًا في مايو/أيار بالسجن لمدة عامين، حيث أدين بالكذب على القضاة في المحاكمة.

تم تعليق جلسات المحاكمة الخاصة ببرلسكوني عدة مرات خلال العام الماضي بسبب تدهور الحالة الصحية لسيلفيو برلسكوني، الذي أدخل المستشفى مرات عديدة منذ إصابته بـ كوفيد-19 في سبتمبر 2020. حتى الآن، لا يزال برلسكوني يواجه قضيتين أخريين تتعلقان بدفع رشى في ميلانو وروما.