المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد تهديدات سعودية.. 44 شركة عالمية تنقل مقراتها الإقليمية إلى الرياض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
العاصمة السعودية الرياض
العاصمة السعودية الرياض   -   حقوق النشر  أ ب

أعلنت السعودية أمس الأربعاء عن نقل 44 شركة دولية من بينها "بيبسيكو" وسيمينز" ويونيليفر" مقراتها الإقليمية إلى الرياض.

وقالت وكالة بلومبرغ إن الخطوة تأتي بعد تهديدات المملكة لتلك الشركات بإيقاف تعاقداتها الحكومية معها إذا لم تنقل مقراتها الإقليمية إلى الرياض بحلول عام 2024.

وأعلن قال حسام القرشي، مدير برنامج المقرات الإقليمية بالمملكة، نقل الشركات لمقراتها الإقليمية وقال إن الرياض "تشهد أكبر حركة فنية منذ عصر النهضة".

وطبقاً لبلومبرغ، حذرت الحكومة الرياض الشركات الدولية في فبراير – شباط الماضي من أن عدم نقل مقراتها الإقليمية يهدد مستقبل أعمالها مع الحكومة السعودية.

وجاءت الخطوة ضمن رؤية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التي تسعى لتحويل الرياض إلى المركز المالي الأكبر في الشرق الأوسط ضمن خطة تقليل اعتماد المملكة على عائدات النفط.

وحاول المسؤولون السعوديون آنذاك تحفيز الشركات الكبيرة على نقر مقراتها إلى الرياض بعرض إعفاءات ضريبية لمدة 50 عاماً بالإضافة إلى إعفائها من حصص التوظيف.

ورفض المستثمرون والعاملون المغتربون الإنذار السعودي في بادئ الأمر وقال البعض إنه مجرد خدعة لسحب الاستثمارات بعيداً عن دبي كما وصفه أحد الممولين المخضرمين بـ"التنمر" ضد الشركات و"مناهض للمنافسة".

وقال فهد الرشيد، رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض، لوكالة رويترز يوم الأربعاء إن هدف السعوديين لم يكن "تفكيك" الأعمال التجارية في الدول المجاورة.

وقال: "نحن نقول ببساطة، يجب أن يكون لديك مقر إقليمي هنا لأن هذا ليس مجرد اقتصاد متعاقد تدخله وتخرج منه"، وأضاف موجهاً حديثه للشركات: "نريد أن نراكم معنا على المدى الطويل".

وأضاف الرشيد أن الرياض تريد نقل مقرات 480 شركة عالمية إليها بحلول عام 2030، وهو أيضا الموعد النهائي الذي حدده ولي العهد لتنويع اقتصاد المملكة العربية السعودية.