المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد | سلاح الجو السعودي والبحريني والإسرائيلي يرافق قاذفة أمريكية استراتيجية في المنطقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مقاتلات سعودية من طراز إف-15 ترافق القاذفة الأمريكية بي-1 بي لانسر فوق البحر الأحمر
مقاتلات سعودية من طراز إف-15 ترافق القاذفة الأمريكية بي-1 بي لانسر فوق البحر الأحمر   -   حقوق النشر  Senior Airman Jerreht Harris/AP

أعلنت القوات الجوية الأمريكية اليوم، الأحد، إرسال القاذفة "بي-١ بي لانسر" الاستراتيجية فوق نقاط بحرية رئيسية في الشرق الأوسط بالتنسيق مع حلفاء في المنطقة، بينهم إسرائيل.

يأتي ذلك، وسط توتر مستمر مع إيران، حيث لا يزال اتفاقها النووي مع القوى العالمية معلق.

وحلقت القاذفة السبت فوق مضيق هرمز، المصب الضيق للخليج العربي الذي يمر عبره 20 بالمئة من إجمالي تجارة النفط، كما حلقت فوق البحر الأحمر، ومضيق باب المندب، وقناة السويس في مصر.

Senior Airman Jerreht Harris/AP
مقاتلة إف-15 إسرائيلية تتقدم القاذفة الأمريكية بي-1 بي لانسرSenior Airman Jerreht Harris/AP

كان مضيق هرمز مسرحاً لهجمات على عمليات الشحن البحري، والتي اتهمت إيران بالوقوف وراءها في السنوات الماضية، بينما شهد البحر الأحمر هجمات مماثلة، وسط التوتر بين طهران وإسرائيل. ونفت الجمهورية الإسلامية تورطها في الهجمات، رغم أنها وعدت بالانتقام من إسرائيل بسبب سلسلة الهجمات التي تستهدف برنامجها النووي. 

Senior Airman Jerreht Harris/AP
مقاتلتان مصريتان من طراز إف-16 ترافقان القاذفة بي-1 بي لانسرSenior Airman Jerreht Harris/AP

وحلقت طائرات مقاتلة من البحرين ومصر وإسرائيل والسعودية إلى جانب القاذفة، ولم تتحدث وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية عن تحليق القاذفة الأمريكية في المنطقة.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أرسل قاذفات "بي-٥٢" ذات القدرات النووية وحلقت في المنطقة، في استعراض للقوة الأمريكية.  وانسحب ترامب من الاتفاق النووي عام 2018، والذي نص على موافقة طهران على الحد بشكل كبير من تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.

Senior Airman Jerreht Harris/AP
إف-16 تابعة لسلاح الجو البحريني ترافق القاذفة الاستراتيجية الأمريكية بي-1 بي لانسرSenior Airman Jerreht Harris/AP

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه على استعداد للعودة من جديد إلى الاتفاق النووي، لكن المحادثات في فيينا من أجل ذلك توقفت عندما تولى مرشح متشدد موال للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي منصب الرئيس.

ويهدف بايدن من إرسال القاذفة إلى "طمأنة الحلفاء" الإقليميين كما أوضحت ذلك القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية، لكن القاذفة ليس لديها قدرات نووية بعكس قاذفات "بي-٥٢".

المصادر الإضافية • وكالات