المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يتهم رئيس الوزراء الأسترالي بالكذب في قضية الغواصات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه في باريس، فرنسا.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه في باريس، فرنسا.   -   حقوق النشر  Stephane de Sakutin/AP

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد إنه "يعلم" أن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون كذب عليه بشأن المفاوضات السرية بين أستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة حول اتفاقية دفاعية أدت إلى نسف صفقة لبيع كانبيرا غواصات فرنسية.

وكانت باريس قد عبرت عن غضبها بعد قرار أستراليا المفاجئ فسخ العقد من دون إنذار مسبق لشراء 12 غواصة فرنسية ذات دفع تقليدي بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (55 مليار يورو).

محادثة هاتفية مع موريسون هي الأولى منذ الأزمة

وعلى هامش اجتماع مجموعة العشرين في روما، سأل صحفي أسترالي ماكرون "هل تعتقدون أن سكوت موريسون كذب عليكم؟"، فردّ الرئيس الفرنسي "أنا لا أعتقد. أنا أعلم" ذلك.

وفيما يتعلق بإمكان إعادة الثقة بموريسون، قال ماكرون "نحن نتحدث، سنرى ماذا سيفعل". وأضاف "أنا أكنّ الكثير من الاحترام لبلدكم والكثير من الاحترام والصداقة لشعبكم" لكن "عندما نكنّ الاحترام" يجب أن يكون ذلك من الجهتين وأن يكون أسلوب التصرف "وفقا لهذه القيم".

وأجرى ماكرون الخميس محادثة هاتفية مع موريسون هي الأولى منذ الأزمة التي اندلعت منتصف أيلول/سبتمبر إثر إعلان الشراكة الجديدة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، بحسب قصر الإليزيه.

وأكد الإليزيه أن رئيس الدولة الفرنسية أشار إلى أنه "يعود الآن إلى الحكومة الأسترالية اقتراح خطوات عملية تجسّد رغبة السلطات الأسترالية العليا بإعادة تحديد أسس علاقتنا الثنائية ومواصلة عمل مشترك في منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

إقرار أمريكي بالندم والتصرف "الأخرق"

وخلال الاتصال الهاتفي أشار ماكرون إلى أن "قرار أستراليا الأحادي تقليص الشراكة الإستراتيجية الفرنسية الأسترالية من خلال إنهاء برنامج الغواصات من فئة المحيطات لصالح مشروع آخر، لم يتم توضيحه بعد وكسَرَ علاقة الثقة بين دولتينا" حسب الإليزيه.

من جهته، أقرّ الرئيس الأمريكي جو بايدن بالذنب الجمعة، معترفًا بتصرف الولايات المتحدة "بشكل أخرق" في قضية الغواصات.

ولم يألُ بايدن جهدًا حيال ماكرون الذي استقبله في فيلا بونابرت، مقرّ السفارة الفرنسيّة في الفاتيكان، مع مصافحات متكرّرة وبسمات عريضة وتشديد على "مودّته الكبيرة" لفرنسا "أقدم حليف للولايات المتحدة".

وقال بايدن "ما قمنا به لم يكن ملائمًا ولم يكن على قدر كبير من اللياقة"، في أوضح إقرار أمريكي بالندم بشأن إعلان شراكة دفاعيّة مع أستراليا والمملكة المتحدة فاجأ فرنسا.

من جهته، قال ماكرون "أوضحنا ما ينبغي توضيحه" بشأن هذا التحالف في المحيطين الهادئ والهندي الذي كلّف فرنسا عقدًا ضخمًا لبيع أستراليا غوّاصات متطوّرة.

وأضاف الرئيس الفرنسي "ينبغي الآن التطلّع إلى المستقبل" الذي يشتمل على قرارات مشتركة "ملموسة جدًا تدعم التحرّكات والمبادرات المشتركة" حول المناخ والدفاع والابتكار.

المصادر الإضافية • أ ف ب