المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميركل ترفض وصف تدفق المهاجرين على ألمانيا بـ"الأزمة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مهاجر يحمل ملصقًا للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قبل انطلاق مسيرة من بودابست عاصمة المجر، نحو النمسا. 2015/09/04
مهاجر يحمل ملصقًا للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قبل انطلاق مسيرة من بودابست عاصمة المجر، نحو النمسا. 2015/09/04   -   حقوق النشر  فرانك أوغستين/أ ب

بعد ستة عشر عاماً قضتها على رأس ألمانيا، وفيما هي تستعد للتنحي، اعتبرت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، تدفق المهاجرين على بلادها بالأمر الإيجابي وقالت "لقد تدبرنا الأمر". وأضحت ألمانيا تمثل وجه المقاربة المرحب بالمهاجرين، عندما فر ملايين السوريين وآخرون من بلدانهم بسبب النزاعات والحروب، وساروا نحو الهجرة عبر منطقة البلقان.

ودخل أكثر من مليون لاجئ إلى ألمانيا خلال 2015/2016، حينها كررت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل عبارتها: "سنتدبر قدوم اللاجئين"، ولكنها واجهت مقاومة من داخل بلادها ومن جانب شركاء ألمانيا الأوروبيين.

وينتظر أن تغادر ميركل منصبها خلال الأسابيع المقبلة، بعد 16 عاما في السلطة. وخلال مقابلة مع محطة "دوتشيه فيليه" الألمانية، سئلت ميركل عن أكبر التحديات التي واجهتها، فأجابت أن المسالة الأولى تعلقت بجائحة كوفيدـ19، فيما تعلقت الثانية بالعدد الكبير للمهاجرين الوافدين على بلادها.

ورفضت ميركل وصف قدوم المهاجرين بذلك العدد الكبير بـ"الأزمة"، مبينة أنه تم تدبر أمر استقبال مئات آلاف منهم، من خلال انضمام الكثيرين إلى تلك الجهود من رؤساء بلديات ومتطوعين".

وأقرت ميركل بوجو مشاكل، متحدثة عن احتفالات رأس السنة 2016 في كولونيا، حيث اشتكت مئات النساء من تعرضهن للتحرش والسرقة من مجموعات أغلبها من المهاجرين.

وأضافت ميركل قولها: "بطبيعة الحال لم نكن نرى كل شيء مثالياً، وكانت هناك حوادث خطيرة، إذا فكرت مثلا في ليلة رأس السنة في كولونيا، والتي ربما ظلت عالقة في أذهان أشخاص عديدين، ولكن لدينا عموماً أمثلة رائعة من التنمية البشرية الناحجة"، وأشارت ميركل بذلك إلى المهاجرين الذين أنهوا دراستهم الثانوية بنجاح في ألمانيا.

وأقرت ميركل بأن الصورة العامة المتعلقة بالهجرة لا تزال تمثل إشكالا، إذ أن القضايا التي تدفع الناس إلى الهجرة مازالت لم تحل، كما أن الاتحاد الأوروبي فشل في إرساء نظام موحد للهجرة واللجوء.