Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

قلق في الدنمارك وروسيا وفرنسا من بلوغ ذروة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات مع تفشي كورونا

قلق في الدنمارك وروسيا وفرنسا من بلوغ ذروة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات مع تفشي كورونا
Copyright OLAFUR STEINAR GESTSSON/AFP
Copyright OLAFUR STEINAR GESTSSON/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كانت الدنمارك التي يبلغ عدد سكانها 5,8 ملايين نسمة، رائدة في فرض الشهادة الصحية خلال الربيع، لكنها أوقفت هذا الإجراء في العاشر من أيلول/سبتمبر عندما أصبح عدد الإصابات أقل بأربع مرات مما يسجل اليوم.

اعلان

يشوب القلق السلطات الصحية الدنماركية من ارتفاع عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في البلاد بشكل مطرد حيث بلغ أكثر من 2000 حالة في الأيام الأخيرة. ومن أجل تدارك الوضع الصحي قبل أن تتجاوز طاقة المستشفيات مستوياتها القصوى أمام الارتفاع الحاد في عدد الإصابات بكورونا بعد رفع القيود الأخيرة قبل شهر، قررت الحكومة إعادة فرض "جوازات سفر كورونا" رغم الوصول إلى معدل تطعيم مرتفع.

وقالت رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكس "تتوقع السلطات الصحية أن تستمر الإصابات في الزيادة في الأشهر المقبلة، تمامًا كما ستؤدي الإنفلونزا والأمراض الأخرى إلى عبء أكبر على الخدمة الصحية. وبشكل عام، يقدر المجلس الوطني للصحة أن الوضع فيما يتعلق بسعة المستشفى مختلف بشكل ملحوظ ومن نواح كثيرة أكثر إثارة للقلق مما كانت عليه خلال موجات الوباء السابقة لكوفيد-19 ".

من جهتها، أشارت سورين بروستروم مديرة الوكالة الوطنية للصحة في بيان إلى أنه "مع احتمال انتشار كوفيد-19 والإنفلونزا وأمراض معدية أخرى، نواجه خطر أن يفوق الوضع قدرات مستشفياتنا". وأضافت المتحدثة "نلاحظ أن المستشفيات في البلاد ممتلئة جدا والطواقم يعملون بشكل متواصل. في الوقت نفسه تم رفع الاستراتيجية الوبائية السارية في الماضي بسبب الضغط الذي نواجهه منذ فترة طويلة".

وكانت الدنمارك التي يبلغ عدد سكانها 5,8 ملايين نسمة، رائدة في فرض الشهادة الصحية خلال الربيع، لكنها أوقفت هذا الإجراء في العاشر من أيلول/سبتمبر عندما أصبح عدد الإصابات أقل بأربع مرات مما يسجل اليوم.

وتدرس وزارة الصحة حاليا إعادة تصنيف المرض على أنه "خطير على المجتمع" بعدما ألغي ذلك في أيلول/سبتمبر. وقالت الوزارة لوكالة الأنباء المحلية ريتزاو "طلبنا أيضا من لجنة الأوبئة تقييم الإجراءات الملائمة في الوضع الحالي".

وفي الدنمارك، تلقى 85,9 بالمئة من الذين تجاوزا سن الـ 12 عاما جرعتين من اللقاح.

نفس الوضع تشهده روسيا التي أعادت فرض بعض القيود الصحية. ففي العاصمة موسكو، عاد المواطنون إلى العمل بعد أسبوع من الراحة أقره الرئيس فلاديمير بوتين. وتقوم الشرطة بمهمة مراقبة احترام ارتداء الكمامات بعد أن أصبحت إلزامية في المحلات والأماكن العامة في العاصمة منذ 12 مايو- آيار 2020.

viber

وفي فرنسا، سيتوجه الرئيس إيمانويل ماكرون بخطاب إلى الأمة حول عودة ظهور مرض كوفيد-19 وارتفاع وتيرة عمل المستشفيات، حيث سجلت معدلات هي الأعلى منذ أغسطس- أب المنصرم ومن المرجح أن يتحدث ماكرون عن اعتماد جرعة ثالثة من التطعيم.

المصادر الإضافية • الوكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لماذا نصحت السلطات الصحية في فرنسا بعدم إعطاء لقاح موديرنا لمن هم دون 30 عاماً؟

فيديو. كوريا الجنوبية: إضراب الأطباء ضد زيادة عدد طلبة الطب في البلاد

كيت ميدلتون تؤكد أنها "أحرزت تقدما" في رحلة العلاج من السرطان