ألمانيا تقول إن "الوقت حان" لتتحمل بيلاروس عواقب أزمة المهاجرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.
وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.   -   حقوق النشر  أ ب

أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس أن "الوقت قد حان" ليفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على بيلاروس بسبب أزمة المهاجرين على حدودها مع بولندا.

وقال ماس "نحن في وضع تأخرت فيه العواقب المناسبة (على مينسك). هذا ما نرغب به سويا مع شركائنا الأوروبيين".

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين قد توقعت "توسيع نطاق العقوبات" مطلع الأسبوع المقبل. وإثر لقائها الرئيس الأمريكي جو بايدن في واشنطن قالت فون دير لايين "إنها محاولة من قبل نظام متسلّط لزعزعة استقرار الدول الديموقراطية المجاورة. وهذه المحاولة لن تنجح".

وردت بيلاروس على لسان رئيسها ألكسندر لوكاشنكو أن بلاده "سترد" على أي عقوبات أوروبية جديدة. وحذر لوكاشنكو الخميس بأن مينسك سترد على أي عقوبات أوروبية جديدة مرتبطة بأزمة المهاجرين على الحدود بين بلاده وبولندا والتي تنسبها المفوضية الأوروبية إلى مينسك.

ونقلت وكالة الأنباء العامة بيلتا عنه قوله "إذا فرضوا عقوبات جديدة علينا (...) يجب أن نرد".

ويشير لوكاشنكو بذلك إلى إمكانية تعليق تشغيل خط أنابيب الغاز الذي يعبر بيلاروس وينقل كميات حيوية من الغاز الروسي للأوروبيين.

ويتهم الأوروبيون منذ أسابيع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بتأجيج التوتر من خلال إصدار تأشيرات للمهاجرين وإحضارهم إلى الحدود انتقاما للعقوبات الأوروبية التي فرضت على بلده لقمعه حركة المعارضة بعد الانتخابات الرئاسية في 2020.

وتتزايد المخاوف بشأن مصير أكثر من ألفي مهاجر غالبيتهم من أكراد الشرق الأوسط، عالقين عند الحدود، في ظروف وصفتها الأمم المتحدة بأنها "لا تحتمل" مطالبة بتحرّك لمعالجة الأمر.