المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أزمة المهاجرين والتوتر الصاعد بين بولندا وبيلاروس محور اجتماع طارىء لمجلس الأمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مهاجرون عند الحدود بين بيلاوس وبولندا بالقرب من غرودنو، بيلاروس، الاثنين 8 نوفمبر 2021
مهاجرون عند الحدود بين بيلاوس وبولندا بالقرب من غرودنو، بيلاروس، الاثنين 8 نوفمبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

طلبت إستونيا وفرنسا وإيرلندا اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن الدولي بشأن أزمة المهاجرين على الحدود بين بولندا وبيلاروس، يُفترض أن يُعقد بعد ظهر الخميس، وفق ما أفاد دبلوماسيون وكالة فرانس برس الأربعاء.

وأوضحت المصادر أن الاجتماع سيُعقد خلف أبوب مغلقة، في وقت لا تزال التوترات تتصاعد بين بولندا وبيلاروس المدعومة من روسيا والتي اتّهمتها وارسو الأربعاء بممارسة "إرهاب الدولة".

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي للصحافيين في وارسو خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال "ما نواجهه هنا ويجب أن نكون واضحين هو إرهاب دولة" مضيفا انه يعتقد أن ذلك هو "انتقام صامت" من جانب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بسبب دعم بولندا للمعارضة.

ويتهم الأوروبيون منذ أسابيع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بتأجيج التوتر من خلال إصدار تأشيرات للمهاجرين وإحضارهم إلى الحدود انتقاما للعقوبات الأوروبية التي فرضت على بلده لقمعه حركة معارضة بعد الانتخابات الرئاسية في 2020.

ومن جانبه، أكد ميشال أن المزيد من "العقوبات المحتملة مطروحة على الطاولة مرة اخرى" ضد بيلاروس، مشيرا أن الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ستجري مشاورات بهذا الشأن الإثنين.

وتابع "يجب أن نظهر وحدتنا القوية ليكون لدينا تأثير ووقف الذي يحدث لانه غير مقبول".

تحدثت السلطات البولندية الأربعاء عن زيادة في محاولات عبور الحدود وأشارت إلى أن بعضها نجح من دون أن تحدد العدد.

لكن في صور نشرها البلدان، يظهر رجال ونساء وأطفال تحت خيم أو على الأرض محاولين الحصول على بعض الدفء من نار أضرموها بينما تقترب درجة الحرارة من صفر مئوية.

ويثير هذا التوتر مخاوف من حدوث مواجهة على الحدود، على حدود الاتحاد الأوروبي حيث نشر البلدان قوات مسلحة.

viber

ولقي عشرة مهاجرين على الأقل مصرعهم في المنطقة منذ بداية الأزمة بينهم سبعة على الجانب البولندي من الحدود، حسب صحيفة غازيتا فيبورتشا اليومية البولندية.