المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجومي كمبالا الانتحاريين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الشرطة في موقع حصول التفجيرين في أوغندا
الشرطة في موقع حصول التفجيرين في أوغندا   -   حقوق النشر  Hajarah Nalwadda/ AP

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مساء الثلاثاء مسؤوليته عن الهجومين الانتحاريين اللذين شهدتهما العاصمة الأوغندية كمبالا، مؤكدًا أن ثلاثة انتحاريين نفذوهما وأوقعا ثلاثة قتلى على الأقل ونحو 30 جريحاً.

وفي بيان نشر على حسابه على تطبيق تلغرام قال التنظيم المتطرف أن الهجوم الأول استهدف المقر العام للشرطة بالمدينة، بينما وقع الثاني بالقرب من مبنى البرلمان الذي كان يستعد لعقد إحدى جلساته.

وكانت الشرطة الأوغندية أعلنت سابقاً إصابة عدد من الأشخاص الثلاثاء بجروح جراء انفجارين وصفتهما بأنهما "اعتداء" في العاصمة كمبالا التي شهدت سلسلة من الانفجارات في الفترة الأخيرة.

وقال مساعد قائد الشرطة الأوغندية ادوارد أوشم لوكالة فرانس برس "يمكننا القول إنه اعتداء، لكن تحديد الجهة المسؤولة لا يزال قيد التحقيق". وأوضح أن "الانفجارين وقعا قرب المقر العام للشرطة وقرب مدخل البرلمان، وكليهما في حيّ الأعمال في العاصمة" لافتًا إلى أن المصابين نُقلوا إلى المستشفى.

وتسبب الانفجار قرب مقر الشرطة بتحطّم الزجاج فيما أدّى الانفجار القريب من مدخل البرلمان إلى احتراق سيارات مركونة في الجوار، بحسب قوله. وأشارت الناطقة باسم الصليب الأحمر في أوغندا ايرين ناكاسيتا لوكالة فرانس برس إلى أنهم "أرسلوا فريقًا" إلى المنطقة.

وقال المدير التنفيذي لشركة تزويد انترنت في أوغندا كايل سبينسر الذي سمع دوي الانفجارين أنهما تسببا بهلع لدى الناس في الحيّ.

وروى لوكالة فرانس برس "الطريق باتجاه البرلمان مغلقة وثمة أشخاص يبكون فيما يحاول الباقون الهروب من هذه المنطقة" وأن "الجميع يخلي مباني المكاتب فيما أغلقت الأبنية ولا يسمح بدخول أي شخص".

وألغى البرلمان جلسته المقررة الثلاثاء بعد الهجوم طالبا من اعضائه تجنب المنطقة.

وشهدت كامبالا سلسلة هجمات مؤخرا نسبت إلى "القوات الديمقراطية المتحالفة"، وقالت الشرطة إن انتحاريا ينتمي الى الجماعة فجّر حافلة سفر في أواخر تشرين الأول/أكتوبر في هجوم خلف عدة إصابات. ووقع الانفجار قرب العاصمة كمبالا بعد أيام من تفجير مقهى أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين.

وتعدّ "القوات الديمقراطية المتحالفة" المجموعة المسلحة الأكثر فتكا من بين 120 جماعة مشابهة تنشط في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وأعلنت الولايات المتحدة رسميا بأنها مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.

المصادر الإضافية • أ ف ب