المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بولندية مسلمة تطهو وجبات للمهاجرين العالقين في الغابات الباردة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
بولندية مسلمة تطهو وجبات للمهاجرين العالقين في الغابات الباردة

أرادت ليلا سفيربليفسكا، وهي من أقلية التتار المسلمة في شرق بولندا، دوما أن يشعر المهاجرون في بلدها وكأنهم في منازلهم. ولذلك فإنها تطهو الآن من أجلهم في مطبخ مطعمها الذي افتتحته في بياويستوك قبل عام.

وبعد ذلك تُشحن وجبات من كرات لحم الديك الرومي في صلصة الجزر والدجاج مع الفاصولياء الخضراء في برطمانات معقمة محكمة الغلق إلى منظمات خيرية ذاهبة إلى غابات بولندا لمساعدة المهاجرين الذين عبروا الحدود من روسيا البيضاء.

وتقطعت السبل بمئات تُركوا في تلك الغابات لأسابيع. وتقول منظمات إنسانية إن ما لا يقل عن 13 مهاجرا لقوا حتفهم عند الحدود حيث يعاني كثيرون من البرد الشديد ونقص الطعام والماء.

وقالت سفيربليفسكا لرويترز "كان علي أن أسأل نفسي، ماذا كنت لأفعل في موقف كهذا؟ هل كان أحد سيساعدني؟ لأنني لا أعلم يقينا أنني لن أكون في مثل هذا الموقف غدا أو خلال بضع سنوات".

تنحدر أقلية التتار في بولندا من محاربين كافأهم الملوك البولنديون بأراض لحمايتهم الحدود الشرقية للبلاد قبل مئات السنين، ويقدم المنتمون إليها الطعام للمهاجرين وينظمون الجنائز للمسلمين الذين يموتون على الحدود.

وقالت سفيربليفسكا "يجب علينا كمسلمين تقديم المساعدة، بغض النظر عن الدين أو المكان الذي قدموا منه. ينبغي علينا فقط مساعدة من يحتاجون للعون".

وتعمل سفيربليفسكا التي تعد وجبات خالية من لحم الخنزير مع منظمة (رافت أسوسييشن) الخيرية والتي تتعاون بدورها مع الكنيسة الأرثوذكسية في شيمياتيتشه بالقرب من الحدود لنقل الطعام إلى المهاجرين في الغابات.

وحثت البولنديين على ألا يخافوا من تقديم المساعدة، مضيفة أن دعم المهاجرين أمر ضروري وسط انقسام مجتمعي متزايد تقوده سياسات الحكومة القومية البولندية.

بولندا بلد متجانس عرقيا معظم سكانه من الكاثوليك ويديره حزب القانون والعدالة الحاكم الذي ندد زعيمه بالهجرة من الشرق الأوسط، قائلا إن المهاجرين قد يجلبون معهم أمراضا وطفيليات.

وقالت سفيربليفسكا "إننا نضع الناس في فئات. لا ينبغي أن نفصل أحدا ونصنفه على أساس دينه أو جنسيته أو توجهه".