المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مهاجر لبناني عالق على الحدود البولندية مع بيلاروس.. قالوا لي: "إما تموت هنا أو في بولندا"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المهاجر اللبناني علي عبد الوارث (24 عاماً) عالقٌ عند الحدود البولندية البيلاروسية  22 تشرين الأول/أكتوبر 2021
المهاجر اللبناني علي عبد الوارث (24 عاماً) عالقٌ عند الحدود البولندية البيلاروسية 22 تشرين الأول/أكتوبر 2021   -   حقوق النشر  AFP

يقول المهاجر اللبناني علي عبد الوارث (24 عاماً)، المرهق والعالق في غابة باردة، إنه يشعر بالندم لمحاولته على مدى أسبوع دخول الاتحاد الأوروبي عبر الحدود بين بيلاروس وبولندا.

أكد علي وهو حلّاق يعاني من مرض في القولون لوكالة فرانس برس بصوت هادئ "أنه أمر بائس. أمر لا تتمناه لأسوأ أعدائك... كابوس".

كرة يتقاذفها حراس الحدود

يصف وهو متربّع تحت شجرة صنوبر على أوراق الأشجار اليابسة قرب بلدة كليشتيله في شرق بولندا، كيف أصبح كرة يتقاذفها حراس الحدود.

ويقول باللغة الانكليزية "حاولتُ العبور خمس أو ستّ مرات، وكلّ مرة كان يُقبض عليّ وأُرحّل إلى الحدود" من جانب بولندا.

في هذه الأثناء، رفض الجانب البيلاروسي السماح له بالذهاب إلى مينسك للعودة إلى بلده.

وأشار إلى أن رجال الأمن قالوا له "لديك خياران هما إما أن تموت هنا أو أن تموت في بولندا. هذا كلّ شيء".

وعلي واحد من آلاف المهاجرين ومعظمهم من الشرق الأوسط، الذين حاولوا عبور الحدود الممتدة على مسافة 400 كلم منذ آب/أغسطس. ويوضح أنه غادر لبنان بسبب الأزمة الاقتصادية سعياً لتأمين حياة أفضل.

بلغت كلفة رحلته الكاملة من مسقط رأسه البقاع أربعة آلاف دولار وانخرطت فيها شركة مقرّها مينسك وجدها على مواقع التواصل الاجتماعي.

"مرهق" و"مدمّر"

يشتبه الاتحاد الأوروبي في أن بيلاروس هي التي تقف خلف التدفق غير المسبوق للمهاجرين إلى بولندا، في خطوة تُعتبر شكلاً من أشكال الانتقام بسبب العقوبات الأوروبية المفروضة عليها. إلا أن النظام البيلاروسي ألقى اللوم على الدول الغربية.

أرسلت بولندا آلاف الجنود وأقامت سياجًا من الأسلاك الشائكة وفرضت حال طوارئ لمدة ثلاثة أشهر تسمح بمنع وصول الصحافيين والعاملين في الجمعيات الخيرية إلى المنطقة الحدودية كلّها.

يروي علي أن أثناء الفترة المرهقة التي أمضاها في الغابة، كان يشرب المياه من أوراق الشجر ولم يتمكن من النوم بسبب البرد الشديد وأُصيب ذات مرّة بضربة على رأسه على أيدي الجيش البولندي أو الشرطة.

ورغم أنه "مرهق" و"مدمّر"، أكد أنه يتفهّم أن حراس الحدود "يقومون بعملهم. يحمون بلدهم. نحن غير قانونيين".

وتمكن الجمعة علي وعائلة سورية ترافق معها خلال رحلة السير، من التواصل مع ناشطين بولنديين أتوا إلى الغابة وجلبوا معهم ملابس شتوية وطعاماً وقدّموا الدعم للمهاجرين عندما وصل الحراس.

ولا يزال مصير علي غامضاً. غير أنه يأمل في الحصول على حقّ اللجوء في بولندا أو على الأقلّ العودة إلى لبنان.

ويقول "حسناَ، لا تريدونني هنا، لا تريدونني في بيلاروس. فقط رحّلوني إلى بلدي. هذا كلّ ما أطلبه. سأدفع ثمن تذكرة السفر. فقط رحّلوني إلى بلدي".

وأضاف "ما يحصل في الغابة وحشي (...) أشعر أنني دمية. كان قراري، أنا جئتُ إلى هنا، لكن ليس لأُعامل بهذه الطريقة".

وتابع "أرفض أن أموت على الحدود. أريد أن أرى أمّي".

المصادر الإضافية • أ ف ب