المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا ينتقد الصينيون إيلون ماسك ومشاريعه الفضائية مؤخرا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
الملياردير إيلون ماسك رئيس شركة "تسلا" لصناعة السيارات الكهربائية ورئيس شركة استكشاف الفضاء "سبيس إكس"
الملياردير إيلون ماسك رئيس شركة "تسلا" لصناعة السيارات الكهربائية ورئيس شركة استكشاف الفضاء "سبيس إكس"   -   حقوق النشر  Susan Walsh/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

انتقد مواطنون صينيون المشاريع الفضائية للملياردير الأمريكي، إيلون ماسك، على إثر إعلان الصين بأن محطيتها الفضائية كانت على وشك الاصطدام بالأقمار الصناعية التي أطلقها ماسك ضمن برنامجه "ستارلينك".

ماسك البالغ من العمر خمسين عاماً يرأس شركة "تسلا" لصناعة السيارات الكهربائية وشركة استكشاف الفضاء "سبيس إكس"، وهو من أصل جنوب إفريقي وحاصل على الجنسية الكندية ثم الأميركية.

وكانت الأقمار الصناعية لبرنامج "ستارلينك" التابع لشركة "سبيس إكس" الفضائية، اقتربت كثيراً من محطة الفضاء الصينية في الأول من شهر تموز/يوليو وفي الحادي والعشرين من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضيين، وفقاً لوثيقة قدمتها الصين مؤخراً إلى وكالة الفضاء التابعة للأمم المتحدة.

وقالت الصين في الوثيقة التي نشرت على الموقع الإلكتروني لمكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي: "لأسباب تتعلق بالسلامة، فإن محطة الفضاء الصينية شغّلت نظام تحكمٌ احترازي لتجنّب الاصطدام".

ولم يتمّ التحقق من الشكوى الصينية عبر جهة مستقلة، ولم ترد شركة "سبيس إكس" على طلب للتعليق على تلك الشكوى.

ويشار إلى أن المحطة الصينية هي على ارتفاع نحو 400 كيلومتر عن سطح الأرض، تتوقع الصين أن المحطة ستكون متاحة للمشاريع الدولية خلال العام المقبل.

ونشر أحد مستخدمي منصّة المدوّنات القصيرة الصينية "ويبو" المماثلة بمنصة "تويتر" مدونة ذكر فيها أن أقمار "ستارلينك" الصناعية، كانت "مجرد كتلة من النفايات الفضائية"، بينما وصفها آخر بأنها "أسلحة حرب الفضاء الأمريكية".

مع وجود ما يقرب من 30 ألفاً من الأقمار الصناعية والحطام الفضائي  يدور حول كوكب الأرض، حث العلماء الحكومات على مشاركة البيانات للحد من مخاطر حدوث اصطدامات بينها، علماً أن "سبيس إكس" وحدها قامت بنشر ما يقرب من 1900 قمر صناعي لخدمات الإنترنت عالي السرعة "ستارلينك".

ومستخدم آخر لمنصّة "ويبو" نشر مدونة جاء فيها: إن "مخاطر ستارلينك تتنكشف بشكل تدريجي، وسوف يدفع الجنس البشري برمته الثمن لأنشطتها التجارية".

ويجدر بالذكر أن ماسك الذي اختارته مجلة تايم الأميركية، في شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري، رجل العام، كان فاز بعقد حصري مع وكالة "ناسا" في نيسان/أبريل لإرسال رواد فضاء إلى القمر، وفي أيلول/سبتمبر، أرسلت الشركة أربعة سائحين إلى الفضاء في أول مهمة مدارية في التاريخ من دون رائد فضاء محترف على متنها.