المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل طفلة كانت تستعد لحفلة عيد ميلادها الخامس عشر برصاصة شرطي طائشة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
نصب تذكاري للطفلة التي قتلت برصاصة طائشة للشرطة في شمال هوليوود، كاليفورنيا.
نصب تذكاري للطفلة التي قتلت برصاصة طائشة للشرطة في شمال هوليوود، كاليفورنيا.   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلنت شرطة لوس أنجليس الإثنين أنّها فتحت تحقيقاً لملابسات مقتل فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً كانت في حجرة لقياس الملابس في متجر ألبسة داخل حين أصيبت برصاصة طائشة من بندقية شرطي كان يطلق النار على مشتبه به.

وقالت الشرطة في بيان أتبعته بتسجيلات فيديو للحادثة إنّ المأساة وقعت الخميس الماضي في متجر لبيع الألبسة في "نورث هوليوود" بالقرب من لوس أنجليس بعد ورود بلاغ عن تعرّض المتجر لعملية "سطو مسلّح".

وبحسب تسجيلات فيديو التقطتها الكاميرات المثبّتة في بزّات العناصر الذين كانوا في موقع الحادثة ونشرتها الشرطة فإنّ شرطياً مسلّحاً برشّاش أطلق على الفور تقريباً ثلاث رصاصات باتجاه المشتبه به فأرداه قتيلاً على الفور.

وقالت الشرطة في بيانها إنّه "ما لم يكن عناصر الشرطة على علم به هو أنّ فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً كانت داخل حجرة لقياس الملابس على الجانب الآخر من جدار يقع مباشرة خلف المشتبه به".

كوينسيانييرا حفلة عيد ميلاد

اسم الضحية فالنتينا أوريلانا-بيرالتا وكانت في المتجر مع والدتها لشراء ملابس جديدة استعداداً للـ"كوينسيانييرا" أو حفلة عيد ميلادها الخامس عشر.

والكوينسيانييرا مناسبة بالغة الأهمية في أميركا اللاتينية وفي صفوف بعض المجتمعات الأمريكية المتحدّرة من أصول لاتينية كونه يمثّل انتقال الفتاة من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ.

وعبّر قائد شرطة لوس أنجلوس مايكل مور عن أسفه "لحادث فوضوي أسفر عن مقتل طفلة بريئة"، وقدّم اعتذاره لأسرة الفتاة القتيلة، واعداً بجلاء "الملابسات التي أدّت إلى هذه المأساة".

وأوضح أنّه لهذه الغاية أمر الشرطة بأن توزّع كلّ ما يتّصل بهذا الحادث من مكالمات طوارئ ومحادثات لاسلكية وصور ومشاهد التقطتها الكاميرات الثابتة والنقّالة.

وبالفعل فقد نشرت الشرطة هذه التسجيلات.

والمشتبه به الذي أردته الشرطة هو شاب يبلغ من العمر 24 عاماً ملاحق قضائياً بتهم تتعلّق بالعنف الأسري، وقد دخل المتجر بدراجته الهوائية وقفلها، ووقف أسفل أحد السلالم المتحرّكة حيث اعتدى على زبونتين وحاول سلبهما حقيبتيهما.

وبدا الرجل في تسجيلات الفيديو التي التقطتها كاميرات المراقبة الموجودة في المتجر مضطرباً للغاية إذ حاول أن يحطّم بقفله المعدني زجاجاً وأثاثاً قبل أن ينزع سرواله ويصعد إلى الطابق الثاني من المتجر حيث هاجم امرأة ثالثة وانهال على رأسها مراراً وبعنف بقفله المعدني وجرّها وراءه بينما كانت تنزف.

المصادر الإضافية • أ ف ب