المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الإيراني لكرة القدم يدعم مهدويكيا بعد انتقادات لارتدائه قميصا يحمل علم إسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مهدي مهدويكيا خلال لعبه مع فريق الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم اينتراخت فرانكفورت، ألمانيا، السبت 11 يوليو 2009
مهدي مهدويكيا خلال لعبه مع فريق الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم اينتراخت فرانكفورت، ألمانيا، السبت 11 يوليو 2009   -   حقوق النشر  AP Photo/Daniel Roland

أبدى الاتحاد الإيراني لكرة القدم الأربعاء دعمه للقائد السابق للمنتخب الوطني مهدي مهدويكيا، بعد انتقادات حادة طالته لارتدائه خلال مباراة استعراضية، قميصا يحمل أعلام الدول المنضوية في الاتحاد الدولي (فيفا)، ومن بينها إسرائيل، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية.

وقال الأمين العام للاتحاد حسن كمراني فر إن مهدويكيا "هو أحد كبار كرة القدم الإيرانية"، و"رمز تفخر به الجمهورية الإسلامية"، وذلك في بيان نشر على الموقع الرسمي للاتحاد.

وأثارت مشاركة مهدويكيا (44 عاما)، انتقادات لاذعة خلال الأيام الماضية خصوصا من نواب ينتمون إلى التيار المحافظ المتشدد، على خلفية ارتدائه قميصا يحمل علم إسرائيل، خلال مباراة ودية بين لاعبين قدامى من العرب والأجانب، أقيمت على هامش كأس العرب في الدوحة في 17 كانون الأول/ديسمبر.

وقال النائب بيجان نوباوه وطن إن علي مهدويكيا "الاعتذار من الشعب الإيراني على ما قام به، وأن يتم التعامل معه وفق القانون لأنه خان الأمة الإيرانية"، وفق ما نقلت وكالة "فارس" للأنباء.

وشارك مهدويكيا مع منتخب "أساطير العرب" الذي ضم أسماء مثل السعودي سامي الجابر والسوري فراس الخطيب والمصري وائل جمعة، وكان بإشراف المدرب المغربي الحسين عموتة.

في المقابل، ضم منتخب "أساطير العالم" الألماني لوثار ماتيوس والبرازيلي كافو والفرنسيين يوري دجوركاييف ومارسيل دوسايي والإيطالي أندريا بيرلو، وكان بإشراف المدرب الإسرائيلي أفرام غرانت.

وتناوب رئيس الفيفا جاني إنفانتينو على ارتداء قميص المنتخبين خلال المباراة التي استضافها استاد الثمامة، أحد ملاعب مونديال قطر 2022.

ويُعدّ مهدويكيا من أبرز اللاعبين في التاريخ الحديث للكرة الإيرانية، ودافع عن ألوان "تيم ملّي" في 111 مباراة دولية، تبقى أبرزها تلك التي جمعته بالولايات المتحدة في دور المجموعات لمونديال فرنسا 1998، حين سجّل الهدف الثاني لبلاده (2-1).

اختاره الاتحاد الآسيوي أفضل لاعب في القارة لعام 2003، وحمل شارة قيادة المنتخب بين 2006 و2009.

كما يُعدّ مهدويكيا من أوائل اللاعبين الإيرانيين الذين لعبوا تحت أضواء البطولات الأوروبية، إذ كانت له مسيرة طويلة في الملاعب الألمانية، خصوصا في صفوف فريق هامبورغ بين أواخر التسعينات ومطلع أعوام الألفين.

وأكد بيان الاتحاد الإيراني أنه "على رغم الأحكام المسبقة والهجمات غير المحقة، تمت دراسة المسألة بروية بعد الاستماع إلى أقوال اللاعب"، مشددا على أن الأخير "أدار الوضع بيقظة".

وسبق للعديد من الرياضيين الإيرانيين أن امتنعوا عن مواجهة إسرائيليين، إما بالانسحاب وإما من خلال شهادات طبية يرد فيها أنهم مصابون، في خطوات عرّضتهم لعقوبات من الاتحادات الدولية.

كما سبق للاعبين عرب ومسلمين الانسحاب لعدم مواجهة نظراء إسرائيليين.

viber

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، ذكرت تقارير صحافية جزائرية أن ثلاثة لاعبين سابقين هم رابح ماجر ورفيق حليش ورفيق صايفي، والذين أدرجت أسماؤهم للمشاركة في المباراة الاستعراضية في الدوحة، أحجموا عن ذلك بسبب تواجد المدرب الإسرائيلي غرانت.