المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تنظر إسرائيل إلى التهديدات الإيرانية بضرب مفاعل ديمونا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني خلال تدريبات مشتركة في جنوبي غربي إيران. 22/12/2021
أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني خلال تدريبات مشتركة في جنوبي غربي إيران. 22/12/2021   -   حقوق النشر  WANA NEWS AGENCY/via REUTERS

إعلانُ إيران قيام قوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية بمناورات تحاكي هجوماً بالطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية على مفاعل ديمونا الإسرائيلي، اعتبرته الصحافة الإسرائيلية "تصعيداً خطيراً في التهديدات العدوانية الإيرانية".

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية الصادرة باللغة الإنكليزية، اليوم الأحد، أن هذا الإعلان ينطوي على أهمية استثنائية، "لأن إيران تهدد باستهداف منشأة ديمونة النووية، وهو تصعيد خطير، كما أن ثمّة ربط بين هذا الإعلان وبين كشف طهران عن جوانب من برامجها المتعلقة بالطائرات بدون طيار وتكنولوجيا سلاح الجو".

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية، شبه الرسمية، نشرت على موقعها، اليوم الأحد، مقاطع مصوّرة لمحاكاة الهجوم على مفاعل ديمونا النووي ضمن "مناورات الرسول الأعظم المشتركة الـ17 التي جرت جنوب غرب إيران قبل أيام وتمّ فيها استهداف مبانٍ تحاكي المفاعل بـ16 صاروخاً باليستياً و5 طائرات مسيّرة بنجاح ودقّة عالية جداً" حسب وصف الوكالة.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن نشر تلك المقاطع المصوّرة على وكالتي "فارس" و"تسنيم" الإعلاميتين في إيران "المرتبطتين بالحكومة والحرس الثوري" يؤكد على أن الأمر هو "محاولةٌ إيرانية متعمّدة لتهديد إسرائيل".

وتظهر مقاطع الفيديو المصوّرة بتقنيات متطورة للمناورة العسكرية الإيرانية "الدقّة وقوة التسديد للصواريخ والطائرات بدون طيار"، ونوّهت وكالة تسنيم إلى أن الطائرات المسيرة استخدمت "لضرب برج التبريد في(مفاعل) ديمونا".

وكانت إيران ذكرت أن طائرة مسيّرة مماثلة استخدمها الحوثيون لضرب منشآت أرامكو في السعودية في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، علماً أن مجلة "نيوزويك الأمريكية، ذكرت أواخر شهر أيلول/سبتمبر الماضي، نقلاً عن خبراء عسكريين أن أسراب من الطائرة بدون طيار "شاهد136" منتشرة في محافظة الجوف شمال اليمن.

وأشيع في وقت سابق من هذا العام أن مدى تلك الطائرة يبلغ نحو ألفي كيلومتر، وهذا يعني أنه يمكنها الوصول إلى جنوب إسرائيل انطلاقاً من اليمن، وقالت "جيروزاليم بوست": "يبدو الآن أن إيران أكدت نشرها لهذا النوع من الطائرات المسيّرة، أو نسخاً قريبة منها، في اليمن".

وزعمت الصحيفة الإسرائيلية أنه في أيلول/ سبتمبر من العام 2019 استخدمت إيران 25 طائرة بدون طيار وصواريخ من طراز "كروز" لمهاجمة منشآت لتكرير النفط في السعودية، وهو ما أماط اللثام عن قدرات إيران التي تعززت منذ ذلك الحين".

ووفقاً للصحيفة المذكورة فقد أرسلت إيران تكنولوجيا الطائرات المسيرة إلى حزب الله اللبناني والحوثيين وحركة حماس الفلسطينية والميليشيات المسلحة في العراق، مضيفة أن "العناصر الموالية لإيران في العراق استخدمت في شهر أيار/مايو الماضي طائرة بدون طيار للتحليق فوق سوريا في محاولة لاستهداف إسرائيل".

وفي شهر شباط/فبراير من العام 2018، استخدمت إيران طائرة بدون طيار انطلقت من قاعدة "تي فور" في سوريا للتحليق في المجال الجوي الإسرائيلي، كما استخدمت طائرات بدون طيار لمهاجمة القوات الأمريكية في العراق وقاعدة التنف في سوريا، وفي شهر تموز/ يوليو الماضي، استخدمت إيران طائرات بدون طيار لاستهداف سفينة تجارية في خليج عمان، وذلك حسب الصحيفة الإسرائيلية.

وتمضي الصحيفة إلى القول: "إن الاستخدام الجديد لطائرات كاميكازي الصغيرة بعيدة المدى جنباً إلى جنب مع الصواريخ الباليستية ، كما يتضح من التدريبات ومقاطع الفيديو الأخيرة ، يعدّ نوعاً آخر من الذخائر الخطرة".

وتخلص "جوروزاليم بوست" في تقرير إلى أن إيران وبينما هي تتفاوض في فيينا مع الغرب ودول أخرى بشأن صفقة محتملة بشأن برنامجها النووي، تقوم بنشر المقطع المصوّر "العدواني، ما يشير إلى أنها تحتفظ بهذا الخيار العسكري إلى جانب المحادثات، دون أدنى خوف من عواقب تهديداتها"، على حد قول الصحيفة.

المصادر الإضافية • جوروزاليم بوست