المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اتهام تسعة من الصرب بقتل حوالي 100 مسلم خلال حرب البوسنة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجل يصلي جالسًا بين حجارة القبور في بوتوكاري بالقرب من سريبرينيتشا - البوسنة. 2020/07/11
رجل يصلي جالسًا بين حجارة القبور في بوتوكاري بالقرب من سريبرينيتشا - البوسنة. 2020/07/11   -   حقوق النشر  كما سوفتيك/أ ب

قال مكتب المدعي العام البوسني في بيان يوم الأربعاء، إن ممثل ادعاء في جرائم حرب البوسنة وجه الاتهام إلى تسعة من صرب البوسنة بقتل قرابة مائة من مسلمي البوسنة، منهم سبع عائلات بالكامل، في أوائل الحرب التي دارت رحاها في الفترة من 1992 إلى 1995.

وبعد 26 عاما على نهاية الحرب المدمرة بين الصرب الأرثودكس والكروات الكاثوليك ومسلمي البوسنة، والتي قتل فيها قرابة مائة ألف شخص، لا تزال البوسنة تبحث عن المفقودين وتسعى لتطبيق العدالة على الجناة.

وفي الوقت ذاته، تشهد الدولة أسوأ أزمة سياسية في مرحلة ما بعد الحرب، مع تهديد زعماء صرب البوسنة بالانسحاب من المؤسسات الوطنية في البوسنة، بما في ذلك القوات المسلحة المشتركة، مما زاد المخاوف من نشوب صراع جديد.

ووُجهت اتهامات للرجال التسعة، وهم أعضاء وقادة عسكريون سابقون بجيش صرب البوسنة وقت الحرب، بقتل المدنيين المسلمين، ومنهم عشرات النساء والأطفال وكبار السن.

وقال مكتب المدعي العام إن سبع عائلات كانت بين من قتلوا في صيف 1992. وتم العثور على رفات 49 شخصا بينما لا يزال 47 في عداد المفقودين. ويتيعن أن تؤكد محكمة الدولة في البوسنة الاتهامات قبل المضي قدما في نظر القضية.

المصادر الإضافية • رويترز