المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تحث مواطنيها على اتباع عادات صديقة للبيئة في عام 2022

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
يتم عرض الفلفل في أكياس بلاستيكية في أحد المحلات في باريس، فرنسا، الجمعة 31 ديسمبر 2021
يتم عرض الفلفل في أكياس بلاستيكية في أحد المحلات في باريس، فرنسا، الجمعة 31 ديسمبر 2021   -   حقوق النشر  تيبو كامو/أ ب

في عام 2022، سيتم تشجيع الفرنسيين على تبني المزيد من العادات الصديقة للبيئة، بموجب سلسلة من الإجراءات الجديدة. وتهدف الإجراءات التي دعت إليها حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الحد من التلوث، وتأثير السيارات في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

حظر تغليف الخضر والفواكه بالبلاستيك

اعتبارًا من يوم السبت، لن يتم بيع الكراث والجزر والطماطم والبطاطس والتفاح ونحو 30 منتوجا آخر في البلاستيك. بدلاً من ذلك، يجب تغليفها بمواد أخرى قابلة لإعادة التدوير.

سيستمر السماح بستعمال البلاستيك بالنسبة للفواكه الأكثر هشاشة مثل التوت والخوخ، ولكن سيتم حظره تدريجيًا في السنوات القادمة. وتقول الحكومة إن الإجراءات الجديدة من المتوقع أن تقضي على حوالي مليار قطعة من النفايات البلاستيكية سنويًا.

وتتعلق هذه الإجراءات أيضا بضرورة توزيع المجلات والمنشورات الأخرى بدون غلاف بلاستيكي، ولن يُسمح لمطاعم الوجبات السريعة بعد الآن بتقديم ألعاب بلاستيكية مجانية للأطفال.

فتح المجال أمام السيارات النظيفة

اعتبار من العام الجديد، سيُطلب من أصحاب إعلانات السيارات الفرنسية نشر رسائل، تشجع الناس على التفكير في وسائل نقل أكثر مراعاة للبيئة.

وبدءًا من شهر مارس، سيتعين عليهم تضمين إحدى الرسائل الثلاث في إعلاناتهم: "اختر المشي أو ركوب الدراجات بالنسبة للرحلات القصيرة"، "فكر في استخدام السيارات الجماعية"، أو "استخدام وسائل النقل العام في حياتك اليومية".

وفقًا لمرسوم نُشر هذا الأسبوع، سيتم تطبيق الإجرءات الجديدة على الإعلانات في التلفزيون والراديو والصحف واللوحات الإعلانية وعبر الإنترنت. وسيواجه المعلنون الذين لا يمتثلون للالتزام غرامة تصل إلى 50000 يورو (56652 دولارًا) لكل عرض.

وكانت مثل هذه الرسائل الإلزامية جزءًا من إعلانات الأطعمة المصنعة منذ عام 2007 في فرنسا، مثل "من أجل صحتك، تجنب تناول الأطعمة الدهنية جدًا والحلوة جدًا والمالحة جدًا".

ويعتبر قطاع النقل في فرنسا مسؤولا عن حوالي 31٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، نصفها تلك التي تنتجها السيارات الخاصة.

التكنولوجيا الرقمية والبيئة

في عام 2022 أيضًا، سيُطلب من متعاملي الهاتف ومزودي الإنترنت الفرنسيين إبلاغ عملائهم، بتقديرات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن نشاطهم عبر الإنترنت واستخدام الهواتف المحمولة.

وتهدف هذه الخطوة إلى زيادة الوعي العام بالتأثير البيئي للتكنولوجيا الرقمية. وتنتج الانبعاثات بشكل ملحوظ عن طريق مراكز البيانات، التي تستخدم الطاقة لإنشاء سحب البيانات. ويعدّ هذا القطاع مسؤولا عن 2٪ من غازات الاحتباس الحراري في عام 2019 في فرنسا، وفقا لتقرير صادر عن مجلس الشيوخ العام الماضي.