المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد سنوات من التوتر بين الرياض وأنقرة.. إردوغان يقول إنه سيزور السعودية في فبراير

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يصافح الأمير السعودي محمد بن سلمان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يصافح الأمير السعودي محمد بن سلمان   -   حقوق النشر  أ ب

بعد سنوات طويلة من العلاقات المتوترة بين الرياض وأنقرة، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين، إنه سيقوم بزيارة الشهر المقبل للسعودية.

وردا على سؤال بشأن حل مشكلات تتعلق بالصادرات للسعودية لدى خروجه من مؤتمر عن التجارة، قال أردوغان إنه سيزور السعودية في فبراير/ شباط.

وقال في تسجيل بُث على مواقع التواصل الاجتماعي دون أن يذكر اسم الشخص "إنه ينتظرني في فبراير. لقد تعهد وأنا سأقوم بزيارة للسعودية في فبراير/ شباط.".

وانخفضت الصادرات التركية للسعودية في السنوات الأخيرة بسبب توتر العلاقات بين البلدين. وتعمل تركيا الآن على تحسين العلاقات مع القوى الإقليمية ومنها الإمارات في الوقت الذي يواجه فيه اقتصادها أزمة عملة وارتفاع التضخم.

ولم يرد المكتب الإعلامي بالحكومة السعودية على الفور على طلب التعليق.

وسعى أردوغان للاجتماع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته لقطر الشهر الماضي. ولم يعقد الاجتماع في ذلك الوقت لكن أشخاصا مقربين من الخطة قالوا إن اجتماعا سيعقد قريبا.

وفرضت السعودية مقاطعة غير رسمية على الواردات التركية في عام 2020 بعد أن امتدت التوترات السياسية بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي المنتقد لولي العهد لتشمل التجارة بين البلدين.

وبعد أن قتل عملاء سعوديون خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، قال أردوغان إن الأمر جاء من أعلى المستويات في الحكومة السعودية لكنه لم يذكر الأمير محمد بن سلمان بالإسم.

وأظهر تقييم للمخابرات الأميركية صدر في فبراير/ شباط أن ولي العهد السعودي، وهو الحاكم الفعلي للبلاد، أقر القتل وتنفي السعودية ذلك.

وعملت السعودية وتركيا في الأشهر القليلة الماضية على إصلاح العلاقات بعد التناحر على مدى سنوات بسبب خلافات على قضايا إقليمية وعلى الإسلام السياسي.

وارتفعت التجارة التركية إجمالا 32.9 بالمئة في 2021 في حين انخفض العجز التجاري إلى 54.9 مليار دولار وفقا لبيانات صدرت يوم الاثنين.

المصادر الإضافية • رويترز