المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ليفربول يتخطى عقبة برنتفورد بثلاثية وليدز يحقق فوزاً مهماً على وست هام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
لاعبو ليفربول أثناء المباراة
لاعبو ليفربول أثناء المباراة   -   حقوق النشر  أ ب

صعد ليفربول الى المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إثر فوزه الصريح على برنتفورد 3-صفر الاحد في المرحلة الثانية والعشرين، مستغلا خسارة تشلسي أمام مانشستر سيتي صفر-1 السبت.

ورفع ليفربول رصيده إلى 45 نقطة متخلفًا بفارق 11 نقطة عن مانشستر سيتي لكن الأول يملك مباراة مؤجلة.

وكان ليفربول سقط في فخ التعادل السلبي مع أرسنال في ذهاب نصف نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة منتصف الأسبوع على الرغم من خوض الفريق اللندني 66 دقيقة بعشرة لاعبين إثر طرد لاعب وسطه السويسري غرانيت تشاكا.

بيد أن ليفربول لم يجد أي صعوبة في حصد النقاط الثلاث والمحافظة على أمله بإحراز اللقب في مواجهة فريق يمر بفترة انعدام وزن ولم يحقق أي فوز خارج ملعبه منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

تسيّد أصحاب الأرض مجريات اللعب وكاد مهاجمه البرتغالي ديوغو جوتا يفتتح التسجيل لكنه سدد كرة رأسية فوق العارضة قبل أن يسدد ظهيره الأيمن ترنت الكسندر أرنولد كرة مرت خارج الخشبات الثلاث، قبل أن يتدخل الحارس الاسباني الفارو فرنانديس لانقاذ مرماه من هدف أكيد لقطب الدفاع الهولندي فيرجيل فان دايك.

وبعد أن صمد الفريق اللندني معظم فترات الشوط الأول تلقت شباكه هدفًا أول برأسية للاعب الوسط البرازيلي فابينيو (44).

وبعد أن سدد جوتا في القائم (62) ثم أنقذ حارس مرمى برنتفورد تسديدته بعدها بخمس دقائق، حسم أوكسلايد تشامبيرلاين والبديل الياباني تاكومي مينامينو النتيجة في صالح ليفربول نهائيًا بهدفين في الدقيقتين 69 و77.

وقال مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب بعد المباراة "واجهنا صعوبة في اختراق دفاع برنتفورد المنظم، وفي هذه الحال يمكن للركلات الثابتة ان تكون الحل وهذا ما حصل لدى تسجيل الهدف الاول".

وتابع "كان الهدف بتوقيته نقطة التحوّل في المباراة لان برنتفورد غامر في الشوط الثاني فاستغلينا المساحات لكي نضيف هدفين جميلين. بذل لاعبو فريقي جهودا كبيرة ونحن نستحق الفوز".

فوز مهم لليدز

وفرض جاك هاريسون نفسه نجمًا لمباراة ليدز ضد مضيفه وست هام بتسجيله ثلاثية للأول ليخرج فائزا 3-2، ويثأر لخسارته امام منافسه بهدفين نظيفين الاسبوع الماضي على الملعب ذاته في مسابقة الكأس المحلية.

وجاءت أهداف هاريسون في الدقائق 10 و37 و60، في حين سجل جاريد بوين (34) والإسباني بابلو فورنالس هدفي وست هام.

وقال هاريسون "أنا سعيد جدًا بالهاتريك ولمساهمتي بفوز فريقي. شعوري رائع. عملنا بجهد كبير بعد خسارتنا أمام وست هام في مسابقة الكأس الأسبوع الماضي ونجحنا في السيطرة على مجريات اللعب بطريقة افضل هذه المرة".

وبهذه النتيجة زالت الضغوطات ولو مرحليًا عن مدرب ليدز الأرجنتيني مارسيلو بييلسا لأن فريقه اقترب من المنطقة الدافئة بصعوده إلى المركز الخامس عشر برصيد 22 نقطة.

في المقابل، فرط وست هام الخامس بالاقتراب من تشلسي وتعزيز حظوظه بإمكانية احتلال مركز مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وتجمد رصيده عند 37 نقطة مقابل 43 لتشلسي.

وأعرب لاعب وسط وست هام ديكلان رايس عن خيبة أمله من نتيجة فريقه بقوله "بدأنا المباراة بشكل سيء خلافا لليدز. أهدرنا فرصة جيدة لتقليص الفارق عن تشلسي لكن هذه هي كرة القدم. المهم أن ننهض من هذه الكبوة مع قادم المباريات".

وكان من المقرر إقامة مباراة دربي شمال لندن بين توتنهام وارسنال لكن رابطة الدوري قررت تأجليها لإصابة عدد كبير من لاعبي الثاني بفيروس كورونا بالإضافة إلى إصابات بدنية عدة في صفوفه.

المصادر الإضافية • أ ف ب