المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: طالبان تقدم استعراضاً عسكرياً بعد احتجاجات شهدتها مدينة شمال البلاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
موكب عسكري لقوات طالبان في استعراض في شمال أفغانستان
موكب عسكري لقوات طالبان في استعراض في شمال أفغانستان   -   حقوق النشر  AFP

قدم مقاتلو حركة طالبان استعراضاً عسكرياً في مدينة ميمنه التي تقع شمال غرب أفغانستان، وذلك بعد أيام من اضطرابات شهدتها المدينة على خلفية اعتقال مسؤول يتمتع بشعبية كبيرة.

وكانت احتجاجات اندلعت الأسبوع الفائت في ميمنه، عاصمة ولاية فارياب، بعد اعتقال مسؤول من الحركة، ولكن ينتمي إلى مجموعة الأوزبك العرقية، بعد مزاعم حول ضلوعه في عمليات خطف تمت سابقاً.

وعلا إثر ذلك منسوب التوتر العرقي بين البشتون (يشكلون نحو 40 بالمئة من سكان أفغانستان) والأوزبك (يشكلون نحو 9 بالمئة وينتشرون بالقرب من حدود أوزبكستان شمال غرب البلاد)، وعم المدينة أسبوع من الاضطرابات.

وأرسلت حكومة كابول المركزية إثر ذلك قوات عسكرية بهدف "فرض الأمن".

ونفذت حركة طالبان المتشددة الاستعراض العسكري خلال عطلة نهاية الأسبوع، وشارك فيها مقاتلون، وعُرضت خلالها آليات ومدرعات سُرقت من الجيش الأفغاني بعد انهياره، أو من القوات الغربية التي انسحبت بطريقة فوضية من البلاد، في عرض واضح للقوة.

وقال جاويد، وهو قائد مسلح في قوات طالبان لوكالة فرانس برس: "جئنا إلى هنا لنؤكد لكل رجال البلاد، وهذه رسالتنا لهم، أن لا أحد يمكنه أن يعمل ضدّ الإمارة الإسلامية في أفغانستان الإسلامية من أجل خلق اضطرابات".

وتواجه حركة طالبان التي استلمت السلطة في البلاد في صيف 2021 وضعاً اقتصادياً حرجاً، حيث قالت الأمم المتحدة إن أكثر من نصف سكان البلاد يواجهون خطر الجوع. ولا يبدو أن الحركة تملك مفاتيح الحلول حتى الآن.

وتواجه الحركة أيضاً تمرداً من بعض المسؤولين، خصوصاً الذين يحكمون في المناطق النائية، حيث يتجاهل هؤلاء الأوامر المركزية من كابول، ويفرضون قواعد تناسب ميولهم السياسي.

المصادر الإضافية • وكالات