صحفي فرنسي يفجر فضيحة تتعلق بدور العجزة ويقول إن رشوة بـ15 مليون يورو عرضت عليه

نزيل مسن داخل دار لرعاية المسنين في أميرشوير، فرنسا.
نزيل مسن داخل دار لرعاية المسنين في أميرشوير، فرنسا. Copyright Jean-Francois Badias/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
Copyright Jean-Francois Badias/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

"في منتصف التحقيق الذي أجريته، تلقيت عرضاً عبر وسيط، حيث سئلت إذا كنت مستعداً لإيقاف تحقيقي مقابل 15 مليون يورو".

اعلان

تعرض الصحفي الفرنسي فيكتور كاستانيه بعد نشره كتاب حفارو القبور والذي يحقق في انتهاكات مرعبة يتعرض لها نزلاء دور العجزة في فرنسا والتي يتم إدارتها والإشراف عليها من قبل مجموعة أوربيا.

وتلقى الصحفي كاستانيه تهديدات وعرضا ماليا بحوالي 15 مليون يورو لإيقاف التحقيق. وقال في مقابلة على تلفزيون بي أف أم الفرنسي، يوم الاثنين الماضي:" في منتصف التحقيق الذي أجريته، تلقيت عرضًا عبر وسيط، يسألني إذا كنت مستعدًا لإيقاف تحقيقي مقابل 15 مليون يورو".

واعتمد كاستانيه في كتابه حفارو القبور الذي يتناول شهادات بعض الموظفين وعائلات نزلاء دور رعاية المسنين في 388 صفحة.

انتهاكات مرّوعة: وجبات طعام غير كافية، مشاكل في النظافة وتميز طبقي

كشف فيكتور كاستانيه في تحقيقه انتهاكات مرّوعة بحق النزلاء وتفاصيل للحياة اليومية الصعبة منها: توفير وجبات طعام غير كافية، مشاكل في النظافة مثل عدم توفير عدد كافي من الحفاضات بشكل يومي، إدارة الغسيل إضافة إلى التميز بين النزلاء بناء على طبقتهم الاجتماعية.

ويقول: "بمجرد وصولي إلى مبنى رعاية المسنين، وبعد فتح باب المصعد، أدركت أن هناك شيئًا ما خطأ. بالفعل كانت هناك رائحة بول كريهة، من المدخل".

ويتابع الصحفي في كتابه: "لدي شهادات واضحة للغاية، حصل النزلاء على ثلاث حفاضات يوميا، وأحيانًا أقل. وعندما احتاج المرضى إلى المزيد لم يكن بإمكانهم الحصول على المزيد. إنها مشكلة منهجية ومتكررة".

ويضيف كاستانيه: " يزداد الوضع سوءا لأولئك الذين يعانون من اضطرابات ذهنية أو من هم أقل ثراء ووفقا للشهادات التي حصلت عليها يتم هجرهم، ومقابل ذلك يُعامل النزلاء الذين ينحدرون من عائلات غنية ومعروفة والسياسيين السابقين بشكل أفضل."

تكاليف باهظة

وتعتبر مجموعة أوربيا من أشهر دور رعاية المسنين الفرنسية التي تم إنشائها قبل 30 عاما.

وبحسب الصحفي تبلغ تكلفة الغرفة والتي تتراوح مساحتها إلى حوالي 20 متر مربع إلى 6500 يورو شهريًا.

ووفقا لأوليفييه فيران، وزير الصحة قد تأخذ الاتهامات الواردة في كتاب حفارو القبور منعطفا قانونيا في الأيام القادمة. 

وتم استدعاء جان كريستوف روميري، المدير العام لمجموعة أوربيا لإجراء مقابلة حول موضوع الإساءة مع بريجيت بورغينيون، الوزيرة المندوبة المسؤولة عن الحكم الذاتي في 1 فبراير/شباط القادم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رقم قياسي جديد في فرنسا.. أكثر من نصف مليون إصابة بكوفيد في يوم واحد

فرنسا تستعد لمواجهة تهديدات سيبرانية ومعلوماتية قبيل انتخابات الرئاسة

توجيه تهم لزوجين في فرنسا للاشتباه في سرقتهما شهادات كوفيد الصحيّة