المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: القوات الكردية في سوريا تطارد الجهاديين بعد استعادتها السيطرة على سجن الحسكة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
مقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية
مقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية   -   حقوق النشر  AP Photo/Hogir Al Abdo

عملت القوات الكردية في شمال شرق سوريا الخميس على تمشيط مبان ومحيط سجن كبير هاجمة تنظيم داعش، غداة نجاحها في استعادة السيطرة عليه وإنهاء عملية الجهاديين.

وأدى الهجوم المنسّق على السجن الواقع في مدينة الحسكة والاشتباكات التي تلته، إلى سقوط أكثر من 200 قتيل، في "أكبر وأعنف" عملية للتنظيم منذ نحو ثلاث سنوات من فقدانه مساحات واسعة كان يسيطر عليها في سوريا.

وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، أنها استعادت الأربعاء "السيطرة الكاملة" على سجن الصناعة في حي غويران، منهية معارك استمرت ستة أيام تحولت خلالها كبرى مدن شمال شرق سوريا إلى ساحة حرب.

و قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس، إن القوات الكردية تنفذ، بدعم من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، "عمليات تمشيط داخل السجن و خارجه بحثاً عن عناصر متوارية من التنظيم".

وأضاف مدير المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً ويستقي معلوماته من شبكة واسعة من المصادر داخل سوريا، قائلا إن "طائرات التحالف قصفت بعد منتصف ليل الأربعاء مجموعة من الجهادويين قرب سجن غويراًن ما أدى إلى مقتل سبعة منهم".

وأوقعت الاشتباكات وفق المرصد نحو 151 قتيلاً من عناصر التنظيم و53 من القوات الكردية، إضافة الى سبعة مدنيين، منذ بدء الهجوم في 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

وكان سجن الصناعة في حي غويران بمدينة الحسكة يضم نحو 3500 معتقل منتمين إلى التنظيم، بينهم نحو 700 من القصّر، قبل تعرّضه لهجوم التنظيم الذي بدأ بتفجير شاحنتين مفخختين يقودهما انتحاريان. ورغم إصرار السلطات الكردية على أن أي سجين لم يفرّ من السجن، أشار المرصد إلى هروب عدد كبير من السجناء بعد الهجوم.

وحذرت منظمة هيومن رايتس ووتش الأربعاء من أن "استعادة القوات التي يقودها الأكراد السجن تنهي المحنة القاتلة الحالية، لكنّ الأزمة الأوسع التي تتعلق بهؤلاء السجناء لم تنته بعد".

وأضافت المنظمة القول في بيان إنه "على التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والأطراف الأخرى المعنية التأكد سريعاً من أن جميع السجناء بأمان، وخصوصاً الجرحى والمرضى والأطفال، ومن أنهم يحصلون على الطعام والماء والرعاية الطبية". وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية أن السجناء يُنقلون "إلى مكان آمن"، فيما عملياتها في سجن غويران ومحيطه "مستمرة وستستمر".