المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أعضاء بمجلس النواب العراقي يرجحون تأجيل اختيار رئيس جديد للبلاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
المحكمة العليا العراقية تبطل ترشح وزير الخارجية السابق زيباري لرئاسة العراق
المحكمة العليا العراقية تبطل ترشح وزير الخارجية السابق زيباري لرئاسة العراق   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – أوقفت المحكمة الاتحادية العليا في العراق يوم الأحد ترشح وزير الخارجية السابق هوشيار زيباري للرئاسة بسبب مزاعم فساد، وقال عدد كبير من أعضاء مجلس النواب إنهم سيقاطعون التصويت الذي من المقرر أن يُجرى يوم الاثنين لاختيار الرئيس الجديد للدولة، وهو ما يطيل أمد مواجهة سياسية.

وقالت المحكمة إن ترشح زيباري، وهو رجل دولة عراقي كردي مخضرم يرتبط بعلاقات ودية مع الغرب، لا يمكن المضي قدما فيه ما لم يتم الفصل في اتهامات له بالفساد في قضية تعود لعام 2016 عندما كان يشغل منصب وزير المالية.

والحكم ضربة لرجل الدين الشيعي الذي يتمتع بشعبية كبيرة مقتدى الصدر الذي فاز التيار الذي يتزعمه بأكبر عدد من المقاعد في مجلس النواب في انتخابات أكتوبر تشرين الأول، والذي تعهد بتشكيل سريع لحكومة من المتوقع ألا يشارك فيها أي من حلفاء إيران السياسيين في العراق.

وأيد الصدر والحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي ينتمي إليه زيباري، وتحالف سني في مجلس النواب ترشح وزير الخارجية السابق.

وظهرت اتهامات الفساد على السطح من جديد بعد أن تبين أن زيباري منافس قوي على المنصب. وفي نهاية المطاف سحب الصدر دعمه له قائلا في بيان إن أي رئيس جديد للعراق لا بد أن يستوفي شروط شغل المنصب.

وخاض التيار الصدري انتخابات مجلس النواب ببرنامج قائم على مكافحة الفساد.

وقال التيار الصدري في بيان يوم السبت إنه سيقاطع جلسة البرلمان التي ستُعقد يوم الاثنين.

وقال تحالف للأحزاب القريبة من إيران في بيان يوم الأحد إنه ضد عقد جلسة مجلس النواب يوم الاثنين لانتخاب رئيس للدولة.

ومن المرجح ألا يكون بإمكان مجلس النواب عقد الجلسة يوم الاثنين بسبب عدد النواب الذين أعلنوا مقاطعة التصويت الأمر الذي يطيل أمد صراع على الرئاسة وتشكيل الحكومة الجديدة يخوضه أساسا التيار الصدري مع التحالف الموالي لإيران.

* طريق سياسي مسدود

منذ الإطاحة بصدام بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 هيمنت الجماعات الشيعية المدعومة من إيران على الحكومات والمؤسسات العراقية بصورة واسعة.

وأقوى الأحزاب الموالية لإيران لها، أو متحالفة، مع جماعات مدججة بالسلاح.

ويتباهى الصدر ذو الشعبية بالفصيل المسلح له وتصدى في السنوات الماضية بقوة للجماعات المسلحة المدعومة من إيران.

وفي العادة يدخل العراق فترة من الجمود السياسي لشهور بعد كل انتخابات عامة عندما تدخل النخبة السياسية في مساومات سعيا وراء المناصب في الحكومة الجديدة.

وبشكل متزايد لم يعد العراقيون يثقون بالحياة السياسية في بلادهم ويتهمون جميع السياسيين تقريبا بالفساد. ولم يعد معظم الناخبين يصوتون في معظم الانتخابات.

وكان زيباري، الذي شغل منصب وزير خارجية العراق لأكثر من عشر سنوات، وزيرا للمالية عندما أقاله البرلمان عام 2016 بسبب مزاعم فساد.

ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من زيباري. وسبق أن نفى جميع الاتهامات الموجهة إليه وقال إن وراءها دوافع سياسية.

وقدم أربعة نواب في الأسبوع الماضي طعنا أمام المحكمة الاتحادية العليا يطالبون فيه باستبعاد زيباري من السباق الرئاسي، واتهموه بالفساد المالي والإداري في عام 2016.

وقالت المحكمة في حكمها إنها قررت “إيقاف إجراءات انتخاب (هوشيار زيباري) مؤقتا لمنصب رئيس الجمهورية لحين حسم الدعوى”.

وسيكلف الرئيس الجديد للبلاد أكبر كتلة في البرلمان بتشكيل الحكومة.