المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس بيلاروس يؤكد وعد بوتين منحه رتبة كولونيل في الجيش الروسي أو "الجيش السوفياتي"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ألكسندر لوكاشنكو، الرئيس البيلاروسي في مقابلة صحفية في مينسك
ألكسندر لوكاشنكو، الرئيس البيلاروسي في مقابلة صحفية في مينسك   -   حقوق النشر  Sergey Shelega/BelTA

أكد ألكسندر لوكاشنكو، الرئيس البيلاروسي في مقابلة أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين وعد بمنحه رتبة كولونيل في الجيش الروسي، مضيفًا أن الرئيس الروسي، من جهته سيكون برتبة جنرال.

وقال في مقابلة مع الصحفي فلاديمير سولوفيوف المعروف بترويجه لسياسة الكرملين إن "بوتين برتبة كولونيل، وقد وعد بأن يمنحني رتبة كولونيل. ولم يفعل ذلك بعد".

"لقد وعد بأنه سيفعل ذلك"

قال للمذيع الذي انفجر ضاحكا، بحسب مقطع فيديو بثه حساب الرئاسة البيلاروسية على منصة تلغرام، "لقد وعد بأنه سيفعل ذلك".

حاول الصحفي التشكيك في صحة تصريحات لوكاشنكو الذي أصر عليها وأكد أن وعد بوتين كان بمنحه رتبة كولونيل في "الجيش الروسي" أو "الجيش السوفياتي"، قبل أن يتابع قائلا إن الرئيس الروسي، وهو كولونيل سابق في الاستخبارات السوفياتية "سيكون برتبة جنرال".

اعتاد لوكاشنكو الذي يدافع الكرملين عن نظامه بقوة بينما تقمع مينسك دون هوادة الحركة الاحتجاجية الضخمة منذ 2020 ، اطلاق التصريحات الغريبة. ولم يكشف قط عن السياق الذي وعده فيه الرئيس الروسي بالترقية العسكرية.

ورد عندما أشار الصحفي أنه من الصعب على رئيس دولة مستقلة أن يكون ضابطا في جيش دولة أخرى "هذه مشكلتي وليست مشكلتك".

كانت العلاقات مضطربة بين لوكاشنكو الذي يحكم البلاد منذ 1994 وموسكو. منذ خريف 2020 ، غيّر لهجته وبات يقدّم نفسه على أنه الحصن الأخير لروسيا في وجه الأطماع الغربية، حتى أنه وعد بمرافقتها في حملة عسكرية في أوكرانيا إذا لزم الأمر.

تعتمد بيلاروس بشكل كبير على الائتمانات المالية الروسية وعلى إمدادات النفط والغاز من جارتها كذلك. وتدور شائعات أن الكرملين يسعى لادماجها مع روسيا، لكن تم نفي ذلك.

المصادر الإضافية • أ ف ب