المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: زيارة غير مسبوقة لوفد من المجلس الوطني الإماراتي إلى الكنيست الإسرائيلي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيس الكنيست ميكي ليفي يرحب بعلي راشد النعيمي رئيس لجنة الدفاع والداخلية والخارجية بالمجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة والوفد الإماراتي المرافق له
رئيس الكنيست ميكي ليفي يرحب بعلي راشد النعيمي رئيس لجنة الدفاع والداخلية والخارجية بالمجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة والوفد الإماراتي المرافق له   -   حقوق النشر  AFP

زار ثلاثة أعضاء من المجلس الوطني الاتّحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة البرلمان الإسرائيلي هذا الإثنين، في أول زيارة لوفد إماراتي إلى الكنيست منذ تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال رئيس لجنة الدفاع والشؤون الداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي علي راشد النعيمي أمام لجنة الخارجية والدفاع الإسرائيلية "عندما نتحدث عن اتفاقيات إبراهيم، نريدكم أن تنظروا إلى الصورة الكبيرة".

وكانت الإمارات أعلنت في أيلول/سبتمبر 2020 تطبيع علاقاتها مع الدولة العبرية، في واحدة من سلسلة اتفاقيات توسّطت فيها الولايات المتحدة، وأطلق عليها اسم اتفاقيات ابراهيم.

وتبادلت الإمارات العربية فتح السفارات مع إسرائيل، وزار العاصمة الإماراتية أبو ظبي رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت ثم الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ.

وأضاف النعيمي: "هذه ليست مجرد اتفاقيات سياسية تتعلق بالأمن والدفاع، بل هي عامل تغيير للمنطقة بأسرها ( ..) معكم نريد علاقات في جميع القطاعات".

وقد أصبحت الإمارات ثالث دولة عربية تطبّع علاقاتها مع إسرائيل بعد مصر والأردن، في خطوة أثارت غضب الفلسطينيين، واعتُبرت خروجاً عن الإجماع العربي الذي جعل حلّ النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني أساساً للسلام مع الدولة العبرية، كما أثارت غضب الفلسطينيين.

وأوضح النعيمي أنّه بعد حرب أيار/مايو2021 بين إسرائيل وحركة حماس، التي تسيطرعلى قطاع غزة "كان الناس يتساءلون عمّا سيحدث لاتفاقات إبراهيم"، مضيفاً "أريد أن يعرف الجميع أنّه لا رجعة إلى الوراء، فنحن نتقدّم إلى الأمام ولا نعيد التاريخ، بل نكتب التاريخ".

كما استضاف رئيس لجنة الخارجية والدفاع الإسرائيلية رام بن باراك الوفد الإماراتي، الذي ضمّ بالإضافة إلى النعيمي كلا من سارة فلكناز ومروان المهيري.

وقد وصف رام بن باراك ضيوفه بـ"الجيران والإخوة". وقال "هناك مفهوم خاطئ كما لو أنّ اتفاقية التطبيع كانت مبنية على عنصر واحد فقط من التهديدات والتحديات المشتركة، لكن هذا أصغر جزء من الصفقة". وأضاف أنّ "إسرائيل ملتزمة بالاتفاق وتخطّط لتعزيزه وتوسيعه في المجالات كافة".

وقبل زيارة الكنيست قام الوفد الإماراتي بزيارة "ياد فاشيم"، النصب التذكاري الإسرائيلي للمحرقة. وبالإضافة إلى الإمارات طبّع كلّ من البحرين والمغرب علاقاته مع إسرائيل بموجب اتفاقات ابراهيم. ووافق السودان على تطبيع علاقاته مع الدولة العبرية، لكنّ البلدين لم يقيما علاقات دبلوماسية بعدما تزايدت الاضطرابات في الخرطوم.

المصادر الإضافية • أ ف ب