المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حشود غاضبة في باكستان ترجم رجلا مختلا عقليا حتى الموت بتهمة حرق صفحات من القرآن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أقارب المجني عليه يحملون نعشه في حماية الشرطة
أقارب المجني عليه يحملون نعشه في حماية الشرطة   -   حقوق النشر  Asim Tanveer/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.

أعلنت السلطات الباكستانية الأحد مقتل رجل مختل عقلياً بعد تعرضه لرجم جماعي بالحجارة على أيدي حشد غاضب بتهمة حرق صفحات من القرآن، في قضية جديدة مرتبطة بالتجديف في البلاد.

ولفت الممثل الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني لشؤون الوئام الديني طاهر أشرفي الى توقيف عشرات الأشخاص في أعقاب الحادثة التي وقعت مساء السبت في قرية نائية في البنجاب.

وأوضح أشرفي خلال مؤتمر صحافي بثته قنوات تلفزيونية في منطقة خانيوال حيث وقعت الحادثة "من يستطيع أن يبرر العمل الهمجي المتمثل في رجم شخص مختل عقليا حتى الموت؟".

وأضاف "تقول أسرة هذا الرجل إنه مريض عقليا وإن صحته العقلية كانت متدهورة منذ 10 إلى 15 عاما".

وأشار إلى أن "قتل الناس على أساس تفسيرك للدين ليس من ديانة نبيّي".

وقال رئيس الوزراء عمران خان عبر تويتر إن حكومته "لا تتسامح إطلاقاً مع أي شخص يطبق قانونه الخاص"، مضيفاً إن "عمليات الإعدام الجماعية خارج نطاق القانون ستُعامَل بالشدة كلها المنصوص عنها قانوناً".

وفتح تحقيق يتعلق خصوصا برجال الشرطة "الذين أخلّوا في أداء واجبهم".

في باكستان، يمكن لأي مؤشر الى ازدراء بالدين الإسلامي أن يؤدي إلى عمليات رجم جماعي.

وتقول جماعات الحقوق المدنية إن تهم التجديف تُستخدم على نطاق واسع لتصفية حسابات شخصية، وغالبا ما تستهدف أفراد الأقليات.

وجاءت جريمة القتل الجديدة هذه بعد حوالى شهرين من تعرض مدير مصنع سريلانكي متهم بالتجديف للضرب حتى الموت والحرق على أيدي حشد غاضب في مدينة سيالكوت في البنجاب أيضا.

في نيسان/أبريل 2017، قتل حشد غاضب الطالب مشعل خان بتهمة نشر محتويات تنطوي على تجديف عبر الإنترنت.

وعام 2014 ، أحرق زوجان مسيحيان في البنجاب بعد اتهامهما زوراً بتدنيس القرآن.

المصادر الإضافية • أ ف ب