المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ديوكوفيتش يقول إنه مستعد للتضحية بمشاركته بالبطولات إذا أُجبر على التطعيم ضدّ كوفيد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نوفاك ديوكوفيتش
نوفاك ديوكوفيتش   -   حقوق النشر  AP Photo/Mark Baker

أكد نجم كرة المضرب الصربي، نوفاك ديوكوفيتش، أنه لا يعارض التلقيح ضد وباء كوفيد-19، لكنه مستعد للتضحية بجميع الجوائز إذا تم إجباره على أخذ اللقاح.

وفي حديث إلى هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي بي سي) أوضح الصربي المصنف أول عالمياً أنه يفضل "تفويت" جوائز التنس المستقبلية بدلاً من تلقي لقاح كوفيد. وأشار ديوكوفيتش إلى أنه لا يرتبط بالحركة المناهضة للتلقيح (Anti-vax)، ولكنه يدعم حق أي شخص في الاختيار.

وفي رده عن سؤال فيما كان سيضحي بالمشاركة في مسابقات عالمية على غرار بطولة ويمبلدون وبطولة فرنسا المفتوحة بسبب موقفه من اللقاح، قال ديوكوفيتش: "نعم، هذا هو الثمن الذي أرغب في دفعه".

وكان الصربي نوفاك ديوكوفيتش، قد خسر منذ شهر محاولته الأخيرة لتفادي ترحيله من أستراليا، في نهاية مواجهة قانونية مثيرة حول عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا دمّرت أحلامه باحراز اللقب الحادي والعشرين القياسي في البطولات الأربع الكبرى.

وعبّر ديوكوفيتش عن "خيبة أمل شديدة" لرفض محكمة عليا أسترالية استئناف قرار إلغاء تأشيرته، لكنه امتثل للقرار وغادر البلاد.

وقد رفضت المحكمة الفدرالية الأسترالية بالإجماع استئناف ديوكوفيتش قرار إلغاء تأشيرة دخوله أستراليا وطرده منها الذي أمرت به الحكومة التي اعتبرت أن الصربي غير المتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، "يشكل خطراً صحياً" وأنه "يمكن أن يشجع المشاعر المناهضة للتلقيح".

وفي معركة استمرت 11 يوماً واستحوذت اهتماماً عالمياً، بسبب عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا وتساؤلات حول عملية دخوله إلى أستراليا، ألغيت تأشيرة ديوكوفيتش في مطار ملبورن، لكنه استعادها بعدما استأنف القرار أمام المحاكم، قبل أن يلغيها مجدداً وزير الهجرة الأسترالي.

ووضع ديوكوفيتش بعيد إلغاء تأشيرته عند وصوله، في مركز احتجاز لا يحظى بسمعة جيدة بملبورن حيث أمضى ليالي عدة، ولكنه تمكن بعد استعادة تأشيرته من خوض تمارين على ملاعب البطولة لعدة أيام قبل أن يعاد إلى الحجز.

وقد رحّب وزير الهجرة أليكس هوك بقرار المحكمة "أبقتنا السياسات القوية لحماية الحدود الأسترالية بأمان خلال الوباء. هي أساسية أيضا في حماية التماسك الاجتماعي في أستراليا". في المقابل، وصف الفريق القانوني الرفيع المستوى للصربي جهود أستراليا بترحيله بأنها "غير منطقية" و"غير معقولة".