المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تبرئة باكستاني قتل شقيقته النجمة عبر الشبكات الاجتماعية في جريمة "شرف"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
باكستانية في مصنع للطوب في ضواحي إسلام أباد، باكستان، الاثنين 8 مارس 2010.
باكستانية في مصنع للطوب في ضواحي إسلام أباد، باكستان، الاثنين 8 مارس 2010.   -   حقوق النشر  MUHAMMED MUHEISEN/AP2010

برَّأت محكمة استئناف في باكستان متهماً بعد الحكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل شقيقته في جريمة شرف سنة 2016، على ما أعلن محاميه اليوم.

وكانت الضحية قنديل بلوش، واسمها الحقيقي فوزية عظيم، شابة في السادسة والعشرين لُقبت بـ"كيم كارداشيان الباكستانية".

وحكم القضاء الباكستاني سنة 2019 بالسجن مدى الحياة على شقيقها محمد وسيم الذي فاخر بأنه قتلها خنقاً بسبب "سلوكها غير المقبول".

وقال محاميه سردار محبوب إن موكله حصل على حكم "براءة كاملة" من محكمة في مدينة ملتان في شرق باكستان، من دون إعطاء تفاصيل إضافية. ولم يُنشر قرار المحكمة بعد.

وكانت جريمة قتل النجمة الشابة أثار حالة من الصدمة في باكستان، حيث تُقتل مئات النساء سنوياً على يد أقارب بحجة صون شرف العائلة.

وفي تعديل حديث على القانون الباكستاني، لا يمكن لأهل ضحية قضت فيما يُعرف بجرائم الشرف أن يصفحوا عن القاتل الذي غالباً ما يكون من أفراد العائلة، ما كان يتيح لهؤلاء الإفلات من الملاحقة القانونية.

غير أن القاضي المكلف النظر في القضية يستطيع إسقاط طابع جريمة الشرف عن القضية، ما يتيح للقاتل طلب إبطال الحكم في حقه.

وفي بادئ الأمر، أكد والدا قنديل بلوش عدم إمكان "الصفح" عن ابنهما القاتل، قبل أن يغيّرا أقوالهما ويبررا فعلته.

وقال أحد محامي الوالدة إنها أعطت "موافقتها" على الصفح عن ابنها، وفق محاميه صفدر شاه.

ويُتوقع إطلاق سراح محمد وسيم في الأيام المقبلة، بعدما أمضى ست سنوات في السجن.

وقالت صنم ماهر، مؤلفة كتاب سيرة عن قنديل بلوش: "وسيم بات بإمكانه استعادة حريته فيما قضي على قنديل لأنها تخطت حدود ما يُصنف سلوكاً (مقبولاً) للنساء في باكستان"، وأضافت: "بعد حُكم اليوم، يحق لنا أن نسأل من الذي قتلها؟".

وبعد ثلاثة أشهر على هذه الواقعة، أقر البرلمان الباكستاني بالإجماع قانوناً لمكافحة هذه الظاهرة.

المصادر الإضافية • أ ف ب