المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركتان تابعتان لصندوق الاستثمارات العامة السعودي توقعان اتفاقيات ضخمة مع أبرز الأندية المحلية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
استحوذ صندوق الثروة السيادية السعودي على نادي نيوكاسل الإنجليزي الممتاز يوم الخميس 7 أكتوبر 2021
استحوذ صندوق الثروة السيادية السعودي على نادي نيوكاسل الإنجليزي الممتاز يوم الخميس 7 أكتوبر 2021   -   حقوق النشر  Lindsey Parnaby/AP

وقعت شركتان استثماريتان سعوديتان تابعتان لصندوق الاستثمارات العامة السعودي الأحد، اتفاقيتين استراتيجيتين مع أبرز أربعة أندية لكرة القدم في المملكة بين الرياض وجدة، تمتد لعشرين عاماً بمبلغ يصل إلى أكثر من ملياري دولار.

وفي العاصمة الرياض، وقعت شركة "القدية" للاستثمار اتفاقية شراكة استراتيجية تاريخية مع ناديي النصر والهلال، لمدة عقدين تبدأ من عام 2022 إلى عام 2042 بقيمة 100 مليون ريال سنوياً لكل نادي (نحو 26 مليون دولار)، مع إمكانية مراجعة بنود اتفاقية الشراكة كل 5 أعوام.

وبحسب البيان الصادر عن الشركة، فإن هذه الشراكة الإستراتيجية "هي الأكبر في تاريخ الناديين في المملكة، كما أنها واحدة من أكبر اتفاقيات الشراكة الإستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط مع مشروع القدية".

وقال رئيس نادي الهلال فهد بن سعد بن نافل في بيان صادر عن النادي "نتشارك في القدية توجهها الإستراتيجي بتحويل المشروع إلى وجهة رياضية إقليمية وعالمية".

ولفت بيان الهلال إلى أن الاتفاقية تتضمن "العديد من الامتيازات الرياضية للناديين، مما يساهم في زيادة فرص الاستثمار الرياضي في قارة آسيا وتحديداً في منطقة الشرق الأوسط".

بدوره، قال مسلي آل معمر رئيس نادي النصر إن "هذا اليوم هو ميلاد لحدث تاريخي جديد، حيث نفخر في نادي النصر بتوقيع هذه الشراكة الاستراتيجية، وتزداد سعادتنا بأن يكون ذلك عبر مشروع وطني ضخم مثل مشروع القدية".

ومن ضمن الاتفاقية، أن يستضيف استاد "القدية" حال اكتمال بنائه كل مباريات الفريقين، وهو يتسع لأكثر من 40 ألف متفرج.

وفي هذا السياق، أكد عبدالله بن ناصر الداود، عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة "القدية" للاستثمار أن الشراكة "تأتي في إطار رؤيتنا الإستراتيجية الرامية إلى تطوير صناعة الرياضة في المملكة العربية السعودية".

وتأسست شركة "القدية" للاستثمار كشركة مساهمة مقفلة بتاريخ 10 أيار/مايو 2018. وهي مملوكة حاليًا بنسبة 100 في المئة لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة، وهو الصندوق الذي استحوذ على نادي نيوكاسل الإنكليزي العام الماضي، ويرأسه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

مثلها كمثل شركة "وسط جدة" التي أعلنت في المقابل توقيع اتفاقية مماثلة مع ناديي الاتحاد والأهلي في جدة، لمدة 20 عاماً أيضاً وبقيمة 100 مليون ريال سنوياً لكل ناد.

وبهذا تكون الاتفاقيتان قد جمعتا كل ناديين غريمين من كل من الرياض وجدة.

وقال رئيس نادي الاتحاد أنمار الحائلي في تغريدة "سعِدتُ اليوم بإتمام أحد أكبر شراكة إستراتيجية في تاريخ النادي، من خلال التوقيع مع شركة وسط جدة للتطوير، لتصبح الشريك الإستراتيجي للنادي".

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة نادي الأهلي ماجد النفيعي إن المشروع "يمثل نقلة نوعية في تاريخ مشاريع البنية التحتية لمدينة جدة، كما تمثل هذه الشراكة نقلة نوعية على مستوى الاستثمار الرياضي".

وأضاف أن هذه الشراكة "تُعد امتداداً لخطوات عديدة بدأناها لرفع مداخيل النادي، ونعمل جاهدين لأن يكون الأهلي وجهة أولى للرعاة والمستثمرين".

المصادر الإضافية • أ ف ب