المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السفير الأوكراني في تركيا: كييف ستطلب من أنقرة إغلاق البحر الأسود أمام روسيا في حال اندلعت الحرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سفينة روسية تبحر عبر مضيق الدردنيل لعبور مضيق البوسفور في اسطنبولللتوجه إلى البحر الأسود ، الأربعاء 9 فبراير 2022.
سفينة روسية تبحر عبر مضيق الدردنيل لعبور مضيق البوسفور في اسطنبولللتوجه إلى البحر الأسود ، الأربعاء 9 فبراير 2022.   -   حقوق النشر  أ ب

قال السفير الأوكراني لدى تركيا فاسيل بودنار الأربعاء إن أوكرانيا تعتبر وجود السفن الحربية الروسية بالبحر الأسود قرب حدودها تهديدا وسوف تطلب من تركيا بحث إغلاق مضيقين أمام السفن الروسية إذا غزت موسكو بلاده.

أثار اعتراف روسيا باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا هذا الأسبوع ردود فعل دولية قوية شملت عقوبات من القوى الغربية. وتعارض تركيا، التي تملك حدودا مع كل من أوكرانيا وروسيا في البحر الأسود، العقوبات من حيث المبدأ، لكنها وصفت الخطوة الروسية بأنها غير مقبولة.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي عبرت ست سفن حربية روسية وغواصة مضيقي البوسفور والدردنيل إلى البحر الأسود فيما وصفته موسكو بتدريبات بحرية قرب المياه الأوكرانية.

وردا على سؤال عن وجود سفن حربية روسية قرب حدود أوكرانيا قال بودنار لرويترز في مقابلة إن السفن تشكل "تهديدا خطيرا" لكييف، مضيفا أن تركيز قوات بحرية روسية في البحر الأسود كان هائلا".

وتابع بودنار "نعتقد أنه في حالة غزو عسكري واسع النطاق أو بدء أنشطة عسكرية ضد أوكرانيا، أي عندما تكون الحرب ليست فقط حربا بحكم الأمر الواقع بل حربا بحكم القانون، سنطلب من الحكومة التركية بحث إمكانية إغلاق المضيقين إلى البحر الأسود أمام الدولة المعتدية".

وبموجب اتفاقية مونترو الموقعة عام 1936 تسيطر تركيا، الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، على مضيقي البوسفور والدردنيل اللذين يربطان البحر المتوسط بالبحر الأسود. وتمنح الاتفاقية أنقرة سلطة تنظيم عبور السفن الحربية وإغلاق المضيقين أمام هذه السفن في وقت الحرب أو عندما تتعرض لتهديد.

وقال بودنار "اقترحنا عدة مبادرات بدءا من طرق للتشاور بيننا وحتى إنشاء آلية مشتركة للرد على التهديدات التي يتعرض لها الأمن في منطقتنا"، مضيفا أن أوكرانيا مازالت تثق في أن الحل الدبلوماسي ممكن.

viber

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال يوم الأربعاء إنه لا يمكن لتركيا، التي تربطها علاقات جيدة بكل من روسيا وأوكرانيا، التخلي عن علاقاتها بأي منهما، وأن بلاده ستتخذ خطوات لا تضر بعلاقاتها الثنائية مع البلدين.

المصادر الإضافية • رويترز