المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل ثلاثة فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تشييع جثمان شادي نجم وعضو الجهاد الإسلامي عبد الله الحصري في مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، الثلاثاء 1 مارس 2022.
تشييع جثمان شادي نجم وعضو الجهاد الإسلامي عبد الله الحصري في مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، الثلاثاء 1 مارس 2022.   -   حقوق النشر  Nasser Nasser/AP

قتل ثلاثة فلسطينيين الثلاثاء برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، في حادثين منفصلين.

وقالت وزارة الصحة إن الشاب عمار شفيق أبو عفيفة من مخيم العروب "استشهد عقب إطلاق الاحتلال النار عليه قرب بلدة بيت فجار جنوب مدينة بيت لحم" بدون اعطاء المزيد من التفاصيل.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن إحدى دورياته "رصدت شابين مشتبهين بالقرب من مستوطنة مجدال عوز التابعة لتجمع مستوطنات غوش عتصيون بالقرب من بيت فجار".

وأضاف الجيش "قامت قوة من الجيش وصلت الى المكان بملاحقة المشتبهين الذين فروا ولاحقتهم القوة، واستخدمت الاجراءات المتبعة لاعتقالهم والتي تضمنت إطلاق النار" موضحا "تم تحديد وفاة أحدهم في ما بعد، والحادث قيد التحقيق".

والشاب الفلسطيني من مخيم العروب للاجئين في جنوب الضفة الغربية وهي أرض فلسطينية تحتلها اسرائيل منذ عام 1967.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية مقتل الشاب عمار شفيق أبو عفيفة على يد القوات الاسرائيلية واعتبرته "جريمة إعدام".

وقالت في بيان "هذه حلقة في مسلسل جرائم الإعدامات الميدانية التي ينفذها الاحتلال، وتنكيله بالمواطنين المدنيين الفلسطينيين العزل واستباحة حياتهم وأرضهم ومستقبل أبنائهم".

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية "المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة" واعتبرتها "إرهاب دولة منظما" مطالبة "المحكمة الجنائية الدولية البدء الفوري بتحقيقاتها في جرائم الاحتلال ومستوطنيه".

كما طالبت المجتمع الدولي بتوفير "الحماية للشعب الفلسطيني".

وتندلع في الضفة الغربية المحتلة مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بانتظام سواء خلال تظاهرات أو خلال عمليات هدم البيوت أو خلال تنفيذ عمليات اعتقال في التجمعات الفلسطينية من قبل القوات الإسرائيلية.

وفجر الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وشرطة الحدود الإسرائيلية مقتل فلسطينيَّين اثنين برصاص القوات الإسرائيلية خلال عملية دهم في شمال الضفة الغربية المحتلة.

وعرّفت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عنهما على أنهما عبد الله الحصري (22 عاما) وشادي خالد نجم (18 عاما).

وتأتي عملية الدهم بعد عمليات توغل إسرائيلية في مدن في الضفة الغربية.

والضفة الغربية التي احتلّتها إسرائيل في 1967 يعيش فيها اليوم نحو ثلاثة ملايين فلسطيني إلى جانب 475 ألف إسرائيلي يقيمون في مستوطنات يعتبرها المجتمع الدولي غير قانونية.

المصادر الإضافية • أ ف ب