المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بطلات يسعين لإلهام جيل جديد من القطريات لتمثيل الرياضة النسوية في العالم

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: بطلات يسعين لإلهام جيل جديد من القطريات لتمثيل الرياضة النسوية في العالم
حقوق النشر  euronews

أثبتت المرأة في قطر أنها قدوة ملهمة للجيل القادم من خلال تحطيمها للأرقام القياسية والمنافسة على أعلى المستويات.

وفي حلقة جديدة من برنامج Qatar 365 التقت يورونيوز بعدد من الرياضيات اللواتي كسرن الحواجز وتمكن من تحقيق إنجازات ونجاحات في عدد من الرياضات ويهدفن إلى تشجين القطريات وإلهامهن من أجل الانخراط في الرياضة وتحقيق المستحيل.

وأول بطلة التقتها يورونيوز هي ياسمين غانم لاعبة الغولف التي انضمت إلى فريق قطر الوطني للغولف عام 2008

وترى ياسمين أن رعاية قطر لمواهب الغولف يشهد تحسنا كبيرا عما كان عليه.

ومن أجل تعزيز حضور العنصر النسوي في رياضة الغولف على وجه الخصوص والرياضات الأخرى عامة تقوم ياسمين بزيارة الفصول المدرسية والجامعات المحلية لتشجيع الفتيات المهتمات بالرياضة على اتباع شغفهن والعمل على التجربة الرياضات التي تستهويهن.

وتطورت ياسمين في نادي الدوحة للغولف الذي افتتح عام 1996 وجعل من لعبة الغولف رياضة تمس كل الشرائح ومن مختلف الأعمار مع فصول مخصصة للسيدات المبتدئات وأخرى للمحترفات.

كما تم افتتاح نادي الدوحة التعليمي للغولف عام 2019 ومع توفير 8000 ساعة تدريب سنويًا حقق النادي نجاحات لا بأس بها مع عدد من لاعبات ولاعبي الغولف تحت تأطير نخبة من المدربين الذين ينحدرون من مختلف أنحاء العالم.

لجنة الرياضة المرأة القطرية

بهدف تشجيع الرياضة النسوية في قطر تم تأسيس لجنة رياضة المرأة القطرية والتي تعد منصة مكرسة لدعم وتطوير الفرص المتاحة للمرأة في مجال الرياضة.

وقالت رئيسة اللجنة لولوة المري في حديثها ليورونيوز إن " الدولة تشجع النساء على ممارسة الرياضة، وإعلان قطر عن استضافة عدد الأحداث الرياضية الكبرى أثبت مدى حب الناس للرياضة".

يورونيوز
رئيسة اللجنة لولوة المري خلال حديثها ليورنيوزيورونيوز

وتحت إشراف اللجنة الأولمبية القطرية تعمل لجنة الرياضة النسوية على مهمتين أساسيتين وهما العمل مع الاتحادات الوطنية واللجنة الأولمبية القطرية لإنشاء فرق رياضية أولمبية لتمثيل قطر في الأحداث الرياضية الكبرى ، والمهمة الثانية هي تشجيع مختلف شرائح المجتمع على الانخراط والمشاركة في الرياضة من خلال البرامج المختلفة الموجهة للسيدات من جميع الأعمار.

أول قطرية في رياضة التجذيف تشارك في الأولمبياد

التقت يورونيوز بريم الشرشاني بطلة رماية السكيت التي بدأت ممارستها في سن الخامسة عشر. وفي العشرينات من عمرها تمكنت من الفوز بالميدالية البرونزية في بطولة العالم للعبة.

وباتت ريم جزء من منتخب قطر الوطني حيث تحلم بالمشاركة في أولمبياد والفوز بميدالية "لأجعل عائلتي وبلدي فخورين بي "

وآخر البطلات اللواتي التقتهم يورونيوز كانت الرياضية تالا أبو جبارة التي أصبحت أول امرأة قطرية تتنافس في رياضة التجديف في أولمبياد 2020 في اليابان، و حققت نتائج جيدة في فئة التجديف الفردي للسيدات.

وقالت ليورونيوز أن السر وراء تفوقها هو الأشخاص الذين تحيط نفسها بهم فهم "ابحث عن الأشخاص الذين يدعمونك وتمسك بهم لأنها رحلة صعبة".

وتضيف "هناك الكثير من التقلبات وهؤلاء هم الأشخاص الذين سيكونون موجودين لانتشالك عندما تسقط".

LUIS ACOSTA/AFP or licensors
تالا أبو جبارة خلال مشاركتها في أحدى المسابقاتLUIS ACOSTA/AFP or licensors