المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف إلى قائمة الدول التي طردت دبلوماسيين روس للاشتباه في قيامهم بأعمال تجسس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
عاجل
عاجل   -   حقوق النشر  AP

أعلنت وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلميس الثلاثاء أن بلجيكا قررت طرد 21 شخصًا يعملون في السفارة والقنصلية الروسيتين يشتبه في تورطهم "في عمليات تجسس ونفوذ تهدد الأمن القومي".

ونقلت الوزيرة عبر حسابها على تويتر إعلانًا صدر للتو أمام لجنة في البرلمان البلجيكي، حددت فيه أن على الأشخاص المعنيين مغادرة الأراضي البلجيكية خلال مهلة 15 يومًا.

وكانت وزارة الخارجية الهولندية قد أعلنت اليوم الثلاثاء إنها ستطرد 17 ضابطا استخباراتيا روسيا كانوا متورطين "بشكل سري" في أنشطة تجسس.

وقالت الوزارة في بيان إن لاهاي اتخذت هذا القرار على أساس معلومات من أجهزة الاستخبارات الهولندية تفيد بأن الأشخاص المعنيين "المعتمدين كدبلوماسيين في البعثات الروسية في هولندا ينشطون بشكل سري كضباط استخبارات".

كذلك أعلنت إيرلندا الثلاثاء طرد أربعة دبلوماسيين روس في ظل تقارير تفيد بأن سفارة موسكو في دبلن باتت بؤرة للتجسس والرقابة.

وأفاد وزير الخارجية الإيرلندي سايمن كوفيني أنه "طلب من أربعة مسؤولين كبار مغادرة الدولة" لانخراطهم في أنشطة "لا.. تتوافق مع المعايير الدولية للسلوك الدبلوماسي".

واستدعت الخارجية السفير الروسي في دبلن لإبلاغه بالأمر، وفق ما ذكرت.

ولفتت دبلن إلى أنها ترغب بـ"إبقاء القنوات الدبلوماسية مفتوحة"، معتبرة أن ذلك "مهم في سياق إيصال وجهات نظرنا الحازمة في ما يتعلق بالحرب التي تشنّها جمهورية روسيا الاتحادية ضد أوكرانيا، والتي نعتبرها انتهاكا صارخا للقانون الدولي".

وإيرلندا عضو في الاتحاد الأوروبي الذي فرض عقوبات على روسيا منذ غزت أوكرانيا قبل أكثر من شهر، لكن دبلن رفضت إرسال أسلحة فتاكة إلى أوكرانيا مباشرة، مشيرة إلى حيادها العسكري.

وبذلك تنضم دول بلجيكا وهولندا وإيرلندا إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبولندا وعدد من دول البلطيق طردت "عملاء في الاستخبارات الروسية" منذ غزو القوات المسلحة الروسية لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

وبخصوص دول البلطيق، أعلنت موسكو الثلاثاء طرد عشرة دبلوماسيين من هذه الدول ردا على إجراء مماثل بحق دبلوماسيين روس.