Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: توابيت صديقة للبيئة لمواجهة كثرة وفيات كوفيد-19 في هونغ كونغ

ويلسون تونج، الرئيس التنفيذي لشركة "لايف آر آزيا"، إلى اليسار، في مصنع تونغ في هونغ كونغ، الجمعة 18 مارس 2022
ويلسون تونج، الرئيس التنفيذي لشركة "لايف آر آزيا"، إلى اليسار، في مصنع تونغ في هونغ كونغ، الجمعة 18 مارس 2022 Copyright AP Photo/Kin Cheung
Copyright AP Photo/Kin Cheung
بقلم:  يورونيوز مع AP
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

توابيت صديقة للبيئة في هونغ كونغ بسبب كثرة وفيات فيروس كورونا ونفاد التوابيت الخشبية.

اعلان

أودى تفشي فيروس كورونا في هونغ كونغ بحياة حوالي 6000 شخص هذا العام وبدأت حاليا توابيت المدينة تنفد.

وسارعت السلطات لطلب المزيد من التوابيت، حيث قالت الحكومة إن 1200 نعش وصلوا إلى المدينة الأسبوع الماضي وسيأتي المزيد.

وتعد عملية حرق الجثث من الطقوس الشائعة في الجزيرة المكتظة بالسكان قبالة البر الرئيسي الصيني وعادة ما تكون التوابيت من الخشب أو بدائل عن الخشب.

للإستجابة إلى نقص التوابيت بسبب حصيلة كوفيد-19 الثقيلة، تقدم بعض الشركات بدائل مثل توابيت مستخدمة من الورق المقوى الصديق للبيئة.

تنتج شركة "لايف آر أزيا" (LifeArt Asia) توابيتا من الورق المقوى مصنوعة من ألياف الخشب المعاد تدويرها والتي يمكن إنشاؤها بتصميمات في خارجها. يمكن إنتاج ما يصل إلى 50 تابوتًا يوميًا في مصنعها الواقع في أبردين، وهي منطقة جنوبي هونغ كونغ.

قال الرئيس التنفيذي للشركة ويلسون تونغ، إن هناك بعضا ممن يرفضون استخدام التوابيت المصنوعة من الورق المقوى، ويشعرون "بالخجل" من ذلك، ويضيف: "إنهم يشعرون أن ذلك لا يحترم أحبّاءهم كثيرًا".

لكنه أشار إلى أن الشركة لديها تصميمات يمكن أن ترمز للدين أو إلى كل ما يحبه الناس ويمكن أن يكون للتابوت لون مخصص.

ويؤكد تونغ في هذا الصدد :"لذلك فهي توفر أكثر من خيارات كافية للناس، وحتى يتمكنوا من تخصيص الجنازة وتقديم وداع أكثر متعة دون الخوف من الموت".

تقول الشركة إن توابيتها المصنوعة من الورق المقوى، عندما تحترق أثناء حرق الجثث، تنبعث منها غازات دفيئة أقل بنسبة 87٪ مقارنة بتلك المصنوعة من الخشب أو بدائل الخشب. ويبلغ وزن كل تابوت حوالي 10.5 كيلوغرام، ويمكن أن يحمل جسمًا يصل وزنه إلى 200 كيلوغرام (441 رطلاً).

أبلغت هونغ كونغ عن حوالي 200 حالة وفاة يوميًا في المتوسط ​​خلال الأسبوع الماضي حيث يموت العديد من السكان المسنين الذين لم يتلقوا اللقاح المضاد لكوفيد-19.

وسط ارتفاع حصيلة الوفيات، اشترت منظمة (Forget Thee Not) غير الربحية، 300 نعش وصناديق من الورق المقوى، إما لإرسالها إلى المستشفيات أو إعطائها للعائلات التي تحتاجها.

قال ألبرت كو، مدير مجلس إدارة المنظمة: "نحن نشجع الجنازات الصديقة للبيئة والشخصية. الآن نرى أن هونغ كونغ بحاجة إلى المزيد من التوابيت، لا توجد توابيت كافية للجثث في مستشفياتنا".

وقال كو إن بعض كبار السن الذين تطرقوا إلى موضوع الطقوس مع المنظمة كانوا منفتحين ومرحبين بفكرة التوابيت البيئية.

viber

وأضاف: "نأمل أن ننتهز هذه الفرصة للمساهمة وكذلك الترويج للتوابيت البيئية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فايزر ستؤمن علاجها ضد كوفيد للدول النامية

حجر على السفارة اليابانية في بكين ومكالمات هاتفية مسيئة..طوكيو تطالب الصين بضمان سلامة مواطنيها

شاهد: من باريس إلى الرياض.. لماذا تطفئ مدن العالم أنوارها في"ساعة الأرض"؟