المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس وزراء اسبانيا يزور المغرب الخميس تأكيدا للمصالحة بين البلدين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز
رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز   -   حقوق النشر  Jon Nazca/AP

يزور رئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز الخميس المغرب لإحياء العلاقات الدبلوماسية التي ظلت مقطوعة بين البلدين لنحو عام، وذلك بعد تغيير مدريد موقفها إزاء نزاع الصحراء الغربية لصالح الرباط.

يقوم سانشيز بزيارته بدعوة من الملك محمد السادس الذي سيجري معه "مباحثات رسمية" ويستضيفه حول مائدة إفطار تقام "على شرف ضيف جلالته الكريم"، في مؤشر على أهمية الزيارة. وهو أول مسؤول أوروبي يستقبله العاهل المغربي رسميا منذ بداية جائحة كوفيد في 2020.

يرافق رئيس الوزراء الاسباني وزير الخارجية خوسيه مانويل الباريس الذي كان منتظرا أن يقوم بزيارة للمغرب الجمعة قبل أن يتقرر تأجيلها، ليكون استئناف علاقات البلدين على مستوى أعلى.

وجدد محمد السادس دعوته إلى "تدشين مرحلة جديدة وغير مسبوقة في العلاقات بين البلدين"، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي في 31 آذار/مارس وأعلن دعوة سانشيز لزيارة المغرب.

وتهدف الزيارة التي تستمر حتى الجمعة، إلى وضع "خارطة طريق طموحة تغطي جميع قطاعات الشراكة، وتشمل كل القضايا ذات الاهتمام المشترك"، حسب البيان.

من بين تلك القضايا العلاقات الاقتصادية بين المغرب واسبانيا، الشريك التجاري الأول للمملكة. ويعتقد الباحث المتخصص في العلاقات المغربية الاسبانية نبيل دريوش أن "الملف الاقتصادي سيكون القاطرة التي تجر علاقات البلدين في هذه المرحلة الجديدة، التي تبدو جد واعدة".

يرتبط الجاران أيضا بملف محاربة الهجرة غير النظامية إذ تريد مدريد أن تضمن "تعاون" الرباط في صد المهاجرين غير القانونين، الذين ينطلق معظمهم من المغرب، بينما يتهم عدة مراقبين المملكة باستعمال هذا الملف كورقة ضغط.

كما يرتقب أن تسرع عودة المياه إلى مجاريها بين البلدين فتح حدودهما لاستئناف نقل المسافرين، على الخصوص في فترة العطلة الصيفية التي تشهد عبورا مكثفا للمهاجرين المغاربة المقيمين بأوروبا، وهي عملية استثنى منها المغرب الموانئ الاسبانية الصيف الماضي.

من القضايا المشتركة أيضا يوجد موضوع حركة تهريب البضائع من جيبي سبتة ومليلية، التي أوقفها المغرب في 2019. وكذا ترسيم الحدود البحرية.

مؤخرا أُضيف التعاون في مجال الطاقة إلى الملفات المشتركة بين البلدين، بعدما بات المغرب يعول على استيراد الغاز الطبيعي المسال عبر اسبانيا، إذ سمحت مدريد له باستيراد الغاز عبر خط الانابيب المغربي الأوروبي "جي إم إي" الذي كانت الجزائر تستخدمه لتصدير الغاز إلى أوروبا قبل أن تتوقف عن استخدامه في نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

باتت المصالحة ممكنة بين الرباط ومدريد بعدما أعلنت الأخيرة تأييد خطة الحكم الذاتي التي يقترحها المغرب لحل النزاع حول الصحراء الغربية، باعتباره "الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف" حول المستعمرة الاسبانية السابقة، متخلية بذلك عن حيادها التقليدي إزاء هذا النزاع.

اعتبر هذا التحول انتصارا "تاريخيا" في المغرب، الذي يقترح منح المنطقة الصحراوية الشاسعة التي يسيطر على نحو 80 في المائة من مساحتها، حكما ذاتيا تحت سيادته كحل وحيد النزاع. بينما تطالب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر المجاورة بإجراء استفتاء لتقرير المصير تحت إشراف الأمم المتحدة.

يتوقع مدير برنامج شمال افريقيا في "مجموعة الأزمات الدولية" ريكاردو فابياني أن لا يحدث الموقف الاسباني الجديد "تغييرا في الحال، لكن على المدى البعيد سيصير هامش خيار استقلال (الصحراء الغربية) ضيقا أكثر فأكثر".

رغم أن سانشيز نفى حدوث أي "انقلاب" في موقف بلاده إزاء هذا الملف، إلا أنه أثار غضب حلفائه اليساريين في الإئتلاف الحكومي والمعارضة اليمينية، فضلا عن جبهة بوليساريو والجزائر.

وأنهى هذا التحول أزمة دبلوماسية حادة منذ عام بين الرباط ومدريد، اندلعت بسبب استضافة اسبانيا زعيم جبهة بوليساريو الغربية إبراهيم غالي لتلقي العلاج "لأسباب إنسانية". وأثار ذلك سخط الرباط، التي أكدت أنه دخل اسبانيا آتيا من الجزائر "بوثائق مزورة وهوية منتحلة"، وطالبت "بتحقيق شفاف".

تفاقمت الأزمة حينها مع تدفق نحو 10 آلاف مهاجر معظمهم مغاربة، وبينهم الكثير من القاصرين، على جيب سبتة الاسباني شمال المغرب، مستغلين تراخيا في مراقبة الحدود من الجانب المغربي.

ودانت مدريد حينئذ "ابتزازا" و"اعتداء" من طرف الرباط، التي استدعت من جهتها سفيرتها في مدريد قبل أن تعود في 20 آذار/مارس.

تأمل مدريد أيضا أن يؤدي موقفها الجديد حول الصحراء الغربية إلى تخلي الرباط عن مطالبها باسترجاع جيبي سبتة ومليلية الاسبانيين شمال المملكة، اللذين يعتبرهما المغاربة مدينتين محتلتين.

غير أن عددا من المحللين يحذرون بأن مدريد لم تحصل على ضمانات حقيقية من جانب الرباط.

وإذ يرى سفير اسبانيا في المغرب بين 1997 و2001 ومدير المخابرات بين 2002 و2004 خورخي ديسكالار أن المصالحة بين البلدين "يفترض" أن تمكن من إقامة علاقات جيدة بينهما، يضيف "لست واثقا تماما" مشيرا إلى أن "ذلك يظل مرتبطا باعتبارات السياسة الداخلية للمغرب (...) التي تظل خارج السيطرة".

المصادر الإضافية • أ ف ب