المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما قصة اليوتيوبر الأمريكي الذي وصف مصر بـ"أسوأ مكان للتصوير"؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 بائع متجول مصري يقف بجانب عربته يقدم وجبة الفول التقليدية في أحد شوارع القاهرة، مصر، الجمعة 20 أبريل 2012
بائع متجول مصري يقف بجانب عربته يقدم وجبة الفول التقليدية في أحد شوارع القاهرة، مصر، الجمعة 20 أبريل 2012   -   حقوق النشر  Nasser Nasser/AP

على الرغم من الجهود المصرية الحثيثة للترويج لنفسها كواحدة من المواقع السياحية الرائدة في العالم، إذ أن السياحة تمثل حوالي 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي السنوي، فقد روى مقطع فيديو للمدون الأمريكي ويل سونبوشنر حقيقة مختلفة أثارت الرأي العام في مصر.

وبحسب الفيديو الذي جاء بعنوان "جولة بين الأطعمة المصرية! أسوأ مكان للتصوير في أفريقيا" وحقق حوالي مليوني مشاهدة منذ عرضه الثلاثاء، قال سونبوشنر إنه "بمجرد الوصول إلى الفندق، تم فتح حقائبي وتفتيشها أكثر من مرة ثم جاء رجال الأمن وطرحوا جميع أنواع الأسئلة.. تعامل الأمن كأنهم يشتبهون فينا كأننا مجرمون".

وأعرب سونبوشنر، الذي اشتهر بمحتواه الخاص بالسفر والطعام في قناته على اليوتيوب Best Ever Food Review Show، عن خيبة أمله من المعاملة التي تلقاها هو وطاقمه، مشيرا إلى أن السلطات المصرية أمرته بإزالة عدة لقطات طوال رحلته، فضلا عن الفحص المكثف للحقائب ومصادرة الكاميرات.

وأشار خلال حديثه إلى أن التحقيق معه استمر حوالي أربع ساعات لمعرفة سبب زيارته للبلاد والهدف من التقاط الصور والفيديو. وعلى الرغم من استخدامه الهاتف لتوثيق رحلته في مصر إلا أنه انتهى به الأمر بالذهاب إلى قسم الشرطة، متسائلا: "لا أعلم ماذا يحدث معي الآن".

واختتم المقطع المصور قائلا إن "الناس هنا طيبون جدا ويتمتعون بالود الشديد لكن يجب أن أكون صادقا وأمينا في رصد تجربتي وما يعانيه خبراء الصور والمصورون هنا حيث تتم معاملتهم كمجرمين".

ردود الفعل

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر مع ما تعرض له المدون الأمريكي وعبروا عن استيائهم من المضايقات التي تلقاها من قوات الأمن.

استنكر عبد الرحمن الجندي في منشور على صفحته الخاصة على فيسبوك من تعامل الشرطة مع السياح الأجانب، معتبرا أنهم يعرفون فقط "الحبس والمصادرة".

وغرد علاء قائلا إن اليوتيوبر الشهير سافر إلى مصر للترويج لها وتعريف العالم بالأكل المصري، إلا أنه أنهى الحلقات بعبارة "بلد لن أزورها مرة ثانية".

من جهتها، تسأءلت سالي نبيل عن مدى الدعاية الإيجابية التي كان من الممكن أن تأتي بها مقاطع المدون الأمريكي إذا تمت رحلته بسلام وبدون أي مضايقات من رجال الأمن.

من جهة أخرى، كشف مصدر من وزارة السياحة، لم يرغب الإفصاح عن اسمه، أن سونبوشنر وصل ضمن فريق عمل لتصوير فيديوهات في مصر وبصحبتهم طائرة مسيرة "درون"، وتم منعهم بالدخول بها لأنه يمنع استخدامها في مصر، وفق ما نشرته صحيفة "الدستور" المصرية.

وأضاف نفس المصدر أن الجهات الأمنية صادرت الدرون بمطار القاهرة، على أن يتم إرجاعها له عند المغادرة تنفيذا للقانون، وهو ما حدث دون أي مضايقات تذكر، لنتفاجأ بالهجوم الذي شنه بعد وصوله أمريكا.

وتجدر الإشارة أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها يوتيوبر أجنبي في مصر للمضايقات الأمنية. ففي مارس/آذار 2021، أوقف عناصر من الشرطة المصرية المدون الأمريكي أليكس شاكون خلال جولة سياحية بمنطقة نزلة السمان بالقرب من منطقة الأهرامات الأثرية بالجيزة.