المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السلطات التركية تقطع الكهرباء عن منزل زعيم المعارضة لاحتجاجه على ارتفاع أسعارها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
كمال كيليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري في تركيا
كمال كيليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري في تركيا   -   حقوق النشر  AP Photo

قال زعيم حزب المعارضة الرئيس في تركيا، اليوم الخميس، إن السلطات قطعت التيار الكهربائي عن منزله بعد رفضه تسديد الفواتير المستحقة عليه منذ شهر شباط/فبراير الماضي احتجاجاً على الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة.

وكان أصحاب المنازل والشركات تكبدوا مبالغ إضافية كبيرة بعد أن رفعت السلطات التركية التعرفة الكهربائية بشكل حاد في الأول من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، ما أثار موجة احتجاجات واسعة في أوساط المواطنين.

وفي مقطع مصوّر نشره على حسابه في "تويتر"، قال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجدار أوغلو: "أبلغتني زوجتي للتو أنهم قطعوا عنا الكهرباء".

وكان كمال كيليجدار أوغلو قرر في وقت سابق من هذا العام عدم دفع فواتير الكهرباء الخاصة بمنزله إلى أن تتراجع الحكومة عن زيادة أسعار الطاقة الكهربائية.

وأوضح كيليجدار أن الهدف كان من وراء قراره هو التضامن مع نحو 3.5 مليون أسرة تركية تم قطع التيار الكهربائي عن منازلهم خلال العام الماضي لعدم تسديدهم الفواتير المستحقة، لافتاً في هذا السياق إلى أن الأسعار تضاعفت في تركيا أكثر من 400 بالمائة خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وقال: إن "الطاقة حق أساسي من حقوق الإنسان. إنها مثل الخبز، إنها مثل الماء، إنها مثل الهواء" مستطرداً: "أردت أن أكون صوت أولئك الذين لا يستطيعون تسديد الفواتير."

ولم يصدر رد فوري من المسؤولين الحكوميين.

وأدى تراجع الليرة وارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة إلى رفع التضخم في فبراير شباط إلى أعلى مستوى له منذ 20 عاما مسجلا 54.4 في المئة وذلك على الرغم من التخفيضات الضريبية على السلع الأساسية والدعم الحكومي لبعض فواتير الكهرباء لتخفيف العبء على ميزانيات الأسر.

ويجدر بالذكر أن معدل التضخم السنوي في تركيا ارتفع إلى أعلى مستوى له خلال عقدين من الزمن، ووصل إلى 61 بالمائة خلال شهر آذار/مارس المنصرم، فيما يقول الخبراء إن المعدل الحقيقي للتضخم قد يكون أعلى بكثير من الرقم الرسمي.

المصادر الإضافية • أ ب