المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سفير أميركي سابق يقر بالذنب في قضية حشد دعم لصالح قطر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
السفير الأميركي السابق ريتشارد أولسون
السفير الأميركي السابق ريتشارد أولسون   -   حقوق النشر  J. Scott Applewhite/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.

أقرّ السفير الأميركي السابق ريتشارد أولسون بالذنب في قضية حشد دعم مخالف للقانون لصالح قطر وقبوله تمويلاً سخياً لرحلة إلى بريطانيا إبان توليه منصب مبعوث واشنطن إلى باكستان، وفق ما أظهرت وثائق قضائية.

سبق أن شغل أولسون منصب سفير بلاده إلى الإمارات العربية المتحدة ومبعوث واشنطن إلى أفغانستان وباكستان، وقد وجّهت إليه محكمة فدرالية تهمة انتهاك حظر مفروض على حشد الدعم لصالح دولة أجنبية خلال العام الأول من ترك المنصب الرسمي.

وحسب شكوى جنائية، التقى أولسون في العام 2015 حينما كان يشغل منصب سفير الولايات المتحدة إلى إسلام أباد، في لوس أنجليس باكستانيا-أميركيا عرض عليه أن يعمل لصالح شريك من البحرين.

والباكستاني-الأميركي الذي لم تكشف هويته أعد سريعاً لرحلة إلى لندن للبحث في التعاون، فيما لم يكشف أولسون مصدر مبلغ 19 ألف دولار أنفقها على تذاكر سفر من الدرجة الأولى، والإقامة في فندق فخم والعشاء، وفق الادعاء. وعرض الرجل على أولسون عقد عمل لمدة عام بقيمة 300 ألف دولار بعد انتهاء مسيرته الدبلوماسية، وفق الشكوى.

وكان قد طلب من أولسون بادئ الأمر مساعدة قطر في حشد الدعم لصالح السماح بإقامة مرفق أميركي للتخليص الجمركي المسبق في مطار الدوحة. ولاحقاً طُلب من السفير السابق مساعدة قطر في مواجهة حصار فرضته عليها المملكة السعودية والإمارات العربية. في المقابل، حوّل مسؤول في الحكومة القطرية مبلغا قدره 5.8 ملايين دولار للباكستاني-الأميركي الذي تواصل مع أولسون، وفق الشكوى.

وفي الشكوى إقرار من قبل أولسون بأنه على علم بالقيود الأخلاقية بقوله إنه لا يمكنه التواصل مباشرة مع السفير الأميركي في قطر. وتضمّنت مذكّرة قدّمها أولسون للمحكمة إقرارا بالذنب في المخالفتين المنسوبتين إليه، وقد أحيلت القضية من كاليفورنيا إلى واشنطن.

وقدّم أولسون مذكّرته للمحكمة في السابع من نيسان/أبريل، وكان موقع أكسيوس الإخباري أول من أفاد بذلك. منذ أن تقاعد من العمل الدبلوماسي، عمل أولسون مرارا محلّلا للأحداث في باكستان وأفغانستان.

المصادر الإضافية • أ ف ب