المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما هو ترتيب الدول العربية في مؤشر حرية الصحافة العالمية 2022؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
محتجون في الفلبين يتظاهرون بمناسبة اليوم العالمي للصحافة - أرشيف
محتجون في الفلبين يتظاهرون بمناسبة اليوم العالمي للصحافة - أرشيف   -   حقوق النشر  Bullit Marquez/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.

تابعت يورونيوز بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الأرقام والإحصائيات التي تتعلق بالعمل الصحفي وحريته، والصادرة من منظمات عالمية مختصة.

يُظهر مؤشر حرية الصحافة، الذي تصدره منظمة مراسلون بلا حدود،  والذي يقيم ظروف ممارسة هذه المهنة في 180 دولة ومنطقة، في عام 2022 الآثار الكارثية لفوضى المعلومات.

العرب ودول الشرق الأوسط

الدول العربية التي حافظ بعضها على نفس الترتيب، بينما تراجعت أخرى في الترتيب، لأسباب توزعت ما بين قيود وممارسات تشريعية وتضييق على العمل الصحفي، والأهم القتل والتغييب القسري.

بحسب مؤشر مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة، فإن العراق تذيل قائمة الدول العربية، حيث حل بالمركز 172 بعدما كان العام الماضي في المركز 163. وقال بيان للمرصد العراقي لحقوق الإنسان "إن حرية الصحافة في العراق أدنى بكثير مما يجب أن تكون عليه في بلد رفع شعار الديموقراطية منذ نحو 20 عاماً، ويكفل دستوره حق التعبير عن الرأي ويلزم السلطات بحمايته". وأضاف البيان " أشر المرصد العراقي لحقوق الإنسان منذ الثالث من آيار/مايو 2021 إلى الثاني من آيار/مايو 2022 تنامياً في نفوذ الأطراف التي لديها مصلحة في معاداة حرية التعبير وتقويض مساحة العمل الصحفي في العراق".

سوريا جائت في المرتبة (171) فيما تلتها فلسطين (170) إذ أن الصراع مع إسرائيل ( المرتبة 86) قوض حرية العمل الصحفي. المملكة العربية السعودية (166) بعدما كانت العام الماضي في المرتبة (170)، عربيا أيضا بقت اليمن في المركز نفسه (169)، أما مصر التي كانت العام الماضي في المرتبة (166) عالميا تراجعت مرتبتين (168) ، تليها عُمان (163)، أما الكويت فقد تراجعت بشكل كبير، فبعدما كانت في المرتبة (105) أصبحت الأن في المرتبة (158)، وحلت السودان في المرتبة (151)،  وليبيا (143)،والمغرب (135) الجزائر (134)  فيما تحسنت الظروف في عمان التي تأتي في المرتبة (133) والامارات (131) لبنان (130) الأردن (120) وتونس (73). وفي الشرق الأوسط حلت إسرائيل في المرتبة (86)

المجتمعات الديمقراطية ليست افضل حالا

مراسلون بلا حدود ترى أن في المجتمعات الديمقراطية، أدى تطور وسائل الإعلام على غرار فوكس نيوز والتقليل من أهمية دوائر التضليل، التي تضخمت من خلال عمل الشبكات الاجتماعية، إلى زيادة الانقسامات.

في الأنظمة الديمقراطية، يعزز الاستقطاب الإعلامي ويحافظ على الانقسامات الداخلية داخل المجتمعات، على سبيل المثال في الولايات المتحدة (المرتبة 42)، على الرغم من انتخاب الديمقراطي جو بايدن. تسارعت عودة التوترات الاجتماعية والسياسية من خلال الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام الجديدة، لا سيما في فرنسا (المرتبة 26). في بعض "الديمقراطيات غير الليبرالية"، يعتبر قمع الصحافة المستقلة عاملاً استقطابيًا شديدًا. في بولندا (المرتبة 66) على سبيل المثال، عززت السلطات سيطرتها على البث العام واستراتيجيتها المتمثلة في "إعادة استعمار" وسائل الإعلام الخاصة.

إن غزو أوكرانيا (المرتبة 106) من قبل روسيا (المرتبة 155) في نهاية شباط/فبراير 2022 هو رمز لهذه الظاهرة، حيث تم تحضيرها بواسطة حرب دعائية.

يوجد عدد قياسي من البلدان في "وضع خطير للغاية". ويوجد إجمالي 12 دولة على القائمة الحمراء للمؤشر، بما في ذلك بيلاروسيا (المرتبة 153) وروسيا (المرتبة 155). من بين الدول الأكثر قمعاً للصحافة، بورما (المرتبة 176)، حيث أدى انقلاب فبراير 2021 إلى عودة الوضع للصحفيين إلى الوراء عشر سنوات بحسب المؤشر، والآن تظهر الأرقام إلى جانب كوريا الشمالية (المرتبة 180) وإريتريا (المرتبة 179)  وتركمانستان (المرتبة 17). والصين (177).

من بين الأنظمة الاستبدادية الأكثر قمعا، استخدمت الصين (المرتبة 175) ترسانتها التشريعية لتقييد سكانها وعزلهم عن بقية العالم، وخاصةً في هونغ كونغ (المرتبة 148)، والتي تتراجع بشكل كبير في التصنيف. منطق المواجهة بين "الكتل" تم تعزيزه بين الهند (المرتبة 150) للقومي ناريندرا مودي وباكستان (المرتبة 157).

الدول الإسكندنافية

تظل البلدان الإسكندنافية الثلاث الأولى (النرويج والدنمارك والسويد) النموذج الديمقراطي حيث تزدهر حرية التعبير وهذا العام، بفضل تغيير الحكومة في مولدوفا (المرتبة 40) وبلغاريا (المرتبة 91) تحسين وضع الصحفيين، حتى لو كانت وسائل الإعلام هناك لا تزال مملوكة أو خاضعة لسيطرة القلة.