المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المحكمة العليا بألمانيا ترفض طلب استئناف لسوري أُدينَ بأعمال تعذيب نفذها في بلاده

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوزو
السوري إياد الغريب يخفي وجهه لدى وصوله إلى قاعة المحكمة في كوبلنز بألمانيا لسماع الحكم الصادر بحقه في قضايا تعذيب ارتكبها في بلاده، 24 فبراير 2021.
السوري إياد الغريب يخفي وجهه لدى وصوله إلى قاعة المحكمة في كوبلنز بألمانيا لسماع الحكم الصادر بحقه في قضايا تعذيب ارتكبها في بلاده، 24 فبراير 2021.   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلنت المحكمة العليا في ألمانيا، اليوم الثلاثاء، أنها رفضت طلب استئناف قدّمه عضو سابق في جهاز الاستخبارات السوري كان أُدين العام الماضي باشتراكه في عمليات تعذيب بحق سجناء في بلاده.

وفي حكم تاريخي، كانت محكمة في مدينة كوبلنز غرب ألمانيا أصدرت حكماً بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة ضدّ إياد الغريب لاعتقاله في عام 2011 متظاهرين ونقلهم إلى مركز احتجاز يسمى الخطيب أو "الفرع 251"، حيث جرت عمليات تعذيب.

ورحب بقرار محكمة كوبلنز نشطاءُ حقوق الإنسان وضحايا القمع الذي نفذته الأجهزة الأمنية في نظام الرئيس بشار الأسد، علماً أنها كانت المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة خارج سوريا في قضية تتعلق بجرائم ضد الإنسانية ارتكبها مسؤولون سوريون حكوميون.

وتقدم المدعو الغريب البالغ من العمر 45 عاماً بطلب استئناف على الحكم، مذكّراً بأن شهادته أمام المحققين الألمان قدمت أدلة هامة أدت إلى إدانة مسؤول سوري سابق آخر أعلى منه رتبة في استخباراتِ للنظام.

وقالت محكمة العدل الفيدرالية إنها لم تجد أي أخطاء قانونية في الحكم أو العقوبة التي أصدرتها محكمة كوبلنز، ما يعني أنه لا يوجد مسوّغات للطعن على الحكم.

 وتطبق ألمانيا المبدأ القانوني للولاية القضائية العالمية الذي يسمح للدولة بمحاكمة مرتكبي جرائم خطرة، بغضّ النظر عن جنسيتهم أو مكان ارتكاب الجرائم.

المصادر الإضافية • أ ب