المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العثور على لوحة للفنان النمساوي إيغون شييل بعد 90 عاماً على اختفائها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
لوحة "ليوبولد تشيجيك يعزف على البيانو"، التي رسمها الفنان النمساوي إيغون شييل في العام 1907.
لوحة "ليوبولد تشيجيك يعزف على البيانو"، التي رسمها الفنان النمساوي إيغون شييل في العام 1907.   -   حقوق النشر  AP Photo

عُثر في فيينا على لوحة "ليوبولد تشيجيك يعزف على البيانو"، التي رسمها الفنان النمساوي إيغون شييل في العام 1907 وكان حينها يبلغ من العمر 17 عاماً، وصوّر فيها عمّه وهو يعزف على آلة البيانو في غرفة المعيشة بمنزل الأخير.

وكان مؤرخو الفنّ استدّلوا على وجود هذه اللوحة من خلال صورة فوتوغرافية قديمة تعود إلى العام 1930 وتظهر فيها اللوحة معلّقة على جدار غرفة.

ويوضح مديرُ متحف "ليوبولد" في فيينا، هانس بيتر ويبلنغر أنه تمّ التعرّف على وجود هذه اللوحة من خلال صورة فوتوغرافية، ربما أنها التقطت قبل العام 1930 بمدّة طويلة، ويمكن للمرء رؤية اللوحة وهي معلّقة على جدار في منزل تشيجيك الذي كان وصيّاً على إيغون شييل، ولم يكن واضحاً أبعاد اللوحة وما إذا كانت زيتية أم لوحة مائية.

مالكو اللوحة، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، كانوا جاؤوا مؤخراً إلى متحف "ليوبولد" للحصول على تزكية لمرمم لوحات يقوم بترميم لوحدة قديمة بمنزلهم معلّقة على جدارٍ في غرفة المعيشة.

يقول هانس بيتر ويبلنغر: "كنّا نعتقد أنه على الأرجح قد تمّ تدمير هذه اللوحة خلال الحرب العالمية الثانية، والخبراء المختصّون بلوحات إيغون شييل، لم يخطر على بالهم يوماً أنه سيتم العثور عليها، لذا فقد كانت لحظة مليئة بالفرح والسعادة والإثارة، حينما ذهبت بصحبة رئيس مركز أبحاث إيغون شييل إلى منزل تلك العائلة لمشاهدة اللوحة، والأمرُ المذهل أنهم سألونا عمّا إذا كان لدينا مرمم يمكنه إلقاء نظرة على العمل الفني".

ويتابع ويبلنغر قائلاً: "بالنسبة لنا إنّه عمل فني هامٌ حقاً، إنه تحفة رائعة ومن بواكير أعمال إيغون شييل وقد رسمها بأسلوب ما بعد الانطباعية، وتجّلت فيها موهبته الفذة وقدرته الإبداعية ومهارته في استخدام اللون وتحديد الفضاءات".

ولوحة "ليوبولد تشيجيك يعزف على البيانو" موجودة حالياً على سبيل الإعارة في متحف ليوبولد الذي يحوي أكثر من 150 عملاً لإيغون شييل، وبعد أن تمّ إثبات أصالة اللوحة، يعتزم المتحف استعادتها وتنظيفها وترميمها وتحريرها من الأوساخ التي تكدّس على سطحها خلال 100 عاماً.

وتستغرق أعمال ترميم اللوحة المذكورة من 6 إلى 8 أسابيع، وبعد ذلك ستقوم إدارة المتحف بعرض اللوحة للجمهور لأول مرة.

ويجدر بالذكر أن إيغون شييل الذي وُلد في مدينة تولن النمساوية وتوفي في فيينا وهو في ريعان شبابه، يُعدُّ  أحد روّاد الفنّ التشكيلي في القرن العشرين، وقد اعتمد في لوحداته الأسلوب التعبيري، ورسم عدداً كبيراً من البوتريهات والمشاهد الطبيعية بالألوان الزيتية والمائية.

المصادر الإضافية • أ ف ب