المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: صدامات بين فلسطينيين ومستوطنين في مسافر يطا في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
القوات الإسرائيلية تمنع نشطاء سلام فلسطينيين وإسرائيليين من تحريك حجر يسد طريقًا يمر بالقرب من مستوطنة مزبي يائير اليهودية الإسرائيلية، مسافر يطا، 13/05/2022 الضفة الغربية
القوات الإسرائيلية تمنع نشطاء سلام فلسطينيين وإسرائيليين من تحريك حجر يسد طريقًا يمر بالقرب من مستوطنة مزبي يائير اليهودية الإسرائيلية، مسافر يطا، 13/05/2022 الضفة الغربية   -   حقوق النشر  AP Photo

اندلعت صدامات جنوب مدينة الخليل التي تتعرض منذ سنوات للتهويد، عندما نظم أهالي مسافر يطا الفلسطينيين احتجاجا على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية، الذي يقضي بإخراج ما لا يقل عن 1000 فلسطيني من منطقة حددتها إسرائيل كمنطقة تدريب عسكري في أوائل الثمانينيات. وأظهر الفيديو متظاهرين فلسطينيين ومستوطنين إسرائيليين يدفعون بعضهم البعض.

وقال منسّق لجان مقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الخليل راتب الجبور: "جئنا إلى هذه المسيرة مع نشطاء المقاومة الشعبية وفلسطينيين ونشطاء إسرائيليين للتظاهر ضد هذا القرار المصيري، الذي اتخذته محكمة الاحتلال بتهجير ثماني قرى يبلغ عدد سكانها نحو 1500 نسمة".

يقول سكان مسافر يطا إنهم يعيشون في المنطقة، ويرعون الحيوانات ويمارسون الزراعة التقليدية منذ عقود، قبل فترة طويلة من احتلال إسرائيل للضفة الغربية في حرب عام 1967. قرار المحكمة العليا جاء إلى جانب الجيش، الذي قال إنه لم تكن هناك مبان دائمة في هذا المكان، قبل أن يتم تحديدها كمنطقة تدريب.

وقالت منظمة حقوقية إن إسرائيل قدمت خططا لبناء أكثر من 4000 منزل للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة يوم الخميس، وذلك بعد يوم من هدم الجيش للمنازل في منطقة يواجه فيها مئات الفلسطينيين خطر الطرد.

تقول جماعات حقوقية منتقدة لإسرائيل: "إن هذا مثالا قويا لسياسات إسرائيل في الأراضي التي احتلتها منذ ما يقرب من 55 عاما...إن هذه السياسات ترقى إلى مستوى الفصل العنصري"، وهو اتهام ترفضه إسرائيل باعتباره هجومًا على ما تعتبره شرعيتها. ولم يرد متحدثون باسم الحكومة الإسرائيلية والجهاز العسكري المسؤول عن الشؤون المدنية في الضفة الغربية على طلبات للتعليق.