المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن يتهم روسيا خلال جلسة مجلس الأمن باستخدام الغذاء سلاحا في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.   -   حقوق النشر  رويترز

اتهم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن روسيا الخميس باستخدام الغذاء سلاحا في أوكرانيا ليس فقط ضد الملايين من سكانها، ولكن أيضا ضد الملايين حول العالم الذين يعتمدون على الصادرات الأوكرانية، وذلك من خلال احتجاز إمدادات الغذاء "رهينة".

وفي كلمة أمام مجلس الأمن الدولي، ناشد بلينكن روسيا الكف عن محاصرة الموانئ الأوكرانية.  وقال "يبدو أن الحكومة الروسية تعتقد أن استخدام الغذاء سلاحا سيساعد في تحقيق ما لم يفعله غزوها، وهو تحطيم معنويات الشعب الأوكراني. إن الإمدادات الغذائية لملايين الأوكرانيين وملايين آخرين حول العالم يحتجزها الجيش الروسي حرفيا رهينة".

غزت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير- شباط لتنفيذ ما تسميه موسكو "عملية عسكرية خاصة". وتسببت الحرب في أوكرانيا في ارتفاع الأسعار العالمية للحبوب وزيوت الطهي والوقود والأسمدة.

يمثل إنتاج روسيا وأوكرانيا معا ما يقرب من ثلث إمدادات القمح العالمية. وأوكرانيا دولة رئيسية لتصدير الذرة والشعير وزيت دوار الشمس وزيت بذور اللفت، بينما تمثل روسيا وروسيا البيضا، التي دعمت موسكو في حربها في أوكرانيا، أكثر من 40 بالمئة من الصادرات العالمية من البوتاس، الذي يستخدم سمادا.

ورفض بلينكن الاتهامات الروسية بأن العقوبات الغربية على موسكو بسبب حرب أوكرانيا تزيد من أزمة الغذاء. وقال "قرار استخدام الغذاء سلاحا هو قرار موسكو، وموسكو وحدها. نتيجة لإجراءات الحكومة الروسية، ظل حوالي 20 مليون طن من الحبوب غير مستخدم في الصوامع الأوكرانية مع تراجع الإمدادات الغذائية العالمية، وارتفاع الأسعار ارتفاعا كبيرا، مما تسبب في زيادة انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم".

viber

يسعى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للتوسط في "صفقة شاملة" تسمح لأوكرانيا باستئناف صادراتها الغذائية عبر البحر الأسود وزيادة الأغذية والأسمدة الروسية فى الأسواق العالمية. وأبلغ غوتيريش مجلس الأمن الخميس "هناك ما يكفي من الغذاء للجميع في العالم. القضية تتعلق بالتوزيع وهو مرتبط بشدة بالحرب في أوكرانيا".

المصادر الإضافية • رويترز