المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ثلاثة جرحى بالسكين في قضية عنف لدى عائلة سورية في النرويج

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
مكان وقوع حادثة الطعن في بلدة نوميدال في جنوب شرق النرويج
مكان وقوع حادثة الطعن في بلدة نوميدال في جنوب شرق النرويج   -   حقوق النشر  Lise Åserud / NTB Scanpix via AP

أصيب ثلاثة أشخاص أحدهم حالته حرجة، بعد أن هاجم رجل من أصل سوري زوجته بسكين الجمعة في قرية جنوب شرق النرويج.

وقع الهجوم في قرية نور أوغ أوفدال التي تضم نحو 3000 نسمة في وادٍ يسمى نوميدال.

وقال المفتش أود سكاي كوسفتيت في بيان "يمكننا تأكيد وجود صلة عائلية بين منفذ الهجوم وأحد الجرحى". وأضاف "أنها عائلة من سوريا والجاني وإحدى المصابين متزوجان".

نُقلت الزوجة بطائرة هليكوبتر إلى المستشفى لتلقي العلاج، ووصفت حالتها بأنها "حرجة"، بينما أصيب رجل آخر لم تحدد هويته بجروح طفيفة.

ونقلت وسائل إعلام نروجية عن شهود عيان أنهم رأوا امرأة ملقاة وبالقرب منها بقعة من الدماء.

وقال المسؤول في الشرطة توم ريتشارد جنسن، للصحافيين، إن الجاني المحتمل أصيب بجروح طفيفة لم تستدع دخوله إلى المستشفى.

ولم تقدم الشرطة أي معلومات عن سبب المأساة، لكن أفادت قناة "تي في 2" أن المشتبه به اتهم في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بالعنف الأسري وكان قيد التحقيق.

وأضافت القناة أنه كان مُنع من زيارة زوجته.

وقالت الشرطة إن مارة تدخلوا لوقف الهجوم الذي وقع بالقرب من محطة للحافلات بين متجر بقالة ومدرسة ثانوية، قبل وصول المساعدة.

وأكدت وسائل الإعلام النروجية، أن سائق حافلة وطلاب مدرسة ثانوية تمكنوا من السيطرة عليه.