المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغرب: تظاهرات وتنديد بارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة والحكومة توقف رسوم استيراد بعض البذور الزيتية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 مظاهرة أمام البرلمان المغربي ضد ارتفاع الأسعار وإحياء ذكرى احتجاجات الربيع العربي 2011، في العاصمة الرباط، المغرب، 20 فبراير 2022
مظاهرة أمام البرلمان المغربي ضد ارتفاع الأسعار وإحياء ذكرى احتجاجات الربيع العربي 2011، في العاصمة الرباط، المغرب، 20 فبراير 2022   -   حقوق النشر  Mosa'ab Elshamy/AP.

شهدت مدينة الدار البيضاء المغربية وقفات احتجاجية، الأحد، تنديدا بارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة مرددين شعارات مثل "الشعب يريد إسقاط الغلاء" و"أخنوش ارحل" و"التظاهر حق مشروع والمخزن مالو مخلوع".

وقد طالت زيادة الأسعار المواد الغذائية وغيرها من المنتجات التي يستهلكها المواطن المغربي بشكل يومي، بما في ذلك البنزين ومواد البناء وغيرها. 

وقالت الحكومة المغربية يوم الخميس إنها صادقت على قرار وقف رسوم استيراد بعض البذور الزيتية والزيوت الخام، ابتداء من الثالث من يونيو حزيران الحالي، وذلك لمواجهة ارتفاع أسعار المواد الخام.

وقال مصطفى بايتاس الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع الحكومي الأسبوعي "مجلس الحكومة صادق على مشروع وقف استيفاء رسم الاستيراد المرسوم على بعض البذور الزيتية والزيوت الخامة".

وأضاف أن هذا يهدف إلى مواجهة الزيادة الكبيرة في أسعار المواد الخام وتأثيرها على بيع زيوت المائدة الأكثر استهلاكا.

وقال إنه سيتم "وقف استيفاء الرسوم المطبقة على البذور الزيتية الخام لعباد الشمس والصويا .. ابتداء من 3 يونيو حزيران 2022".

فساد ورشوة

وفي ذات السياق، قالت الجمعية المغربية لحماية المال العام، في بيان، إن "الفساد والرشوة والريع وسيادة الإفلات من العقاب من الأسباب الرئيسية المساهمة في الفقر والتفاوت الاجتماعي والمجالي".

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، تفاعل النشطاء مع تأثير غلاء المعيشة على حياتهم وطالت الانتقادات سياسة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، خاصة فيما يخص الزيادات في أسعار الوقود في المملكة.

ويأتي ذلك بعد الإعلان عن تحقيق مجموعة "طوطال اينرجي المغرب" رقم معاملات بأزيد من 4.4 ملايير درهم بارتفاع قدره 68٪ خلال الربع الأول من السنة الجارية، مقارنة مع الربع الأول من سنة 2021، مستفيدة من الارتفاع الذي عرفته أسعار المحروقات.

فيما أعرب عدد من رواد التواصل عن تخوفهم من ارتفاع أسعار أضاحي العيد وتعميق معاناتهم التي أثقلت كاهل الأسر.

من جهتها، ترمي الحكومة المغربية الكرة في مرمى تداعيات الحرب الروسية على الاقتصاد العالمي والتقلبات التي تشهدها الأسواق الدولية.

ومن المتوقع أن يصادق المجلس الحكومي في اجتماعه، الخميس، على مشروع مرسوم يتعلق بوقف استيفاء رسم الاستيراد المفروض على البذور الزيتية والزيوت الخام لمواجهة زيادة أسعار زيوت المائدة التي يستورد المغرب 98% من موادها الأولية.