المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعليق مهام نقيب في الجيش الاسباني بسبب انحناء جنوده أمام ضريح الدكتاتور فرانكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ضريح فرانكو بالقرب من مدريد
ضريح فرانكو بالقرب من مدريد   -   حقوق النشر  AP Photo/Manu Fernandez

أوقفت القوات المسلحة الاسبانية نقيبا في الجيش بعد أن شوهد جنوده وهم ينحنون إجلالا أمام نصب تذكاري للديكتاتور السابق فرانسيسكو فرانكو حيث أظهرت لقطات تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي نحو 30 جنديا من إحدى الوحدات وهم ينحنون إجلالًا أمام ضريح الديكتاتور في "فاييه دي لوس كايدوس".

وتم نشر المقطع على "تليغرام" من قبل مجموعة الجيش المؤيدة للديمقراطية المعروفة باسم "مواطنون يرتدون الزي الرسمي". وانحنى الجنود، وهم يحملون بنادقهم في أيديهم على الدرج أمام الكنيسة بينما باركهم أحد الكهنة.

وقد أثار الفيديو جدلا واسعا حيث تمت إدانة محتواه على نطاق واسع وطالبت العديد من الأحزاب السياسية بتقديم تفسير من وزيرة الدفاع الاسبانية مارغريتا روبلز.

وبموجب قانون صدر عام 2007، حظرت اسبانيا أي تجمعات خارج الضريح. وأكدت الوزارة، الخميس، فصل نقيب الوحدة خلال ساعات من ظهور الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي كما تم فتح تحقيق لمعرفة وقائع الحادث.

كان الضريح الفخم سابقا مكان دفن فرانكو وكان دائمًا يحظى بالاحترام من قبل أتباعه اليمينيين المتطرفين في اسبانيا. وفي العام 2019، أخرجت الحكومة الاشتراكية رفات فرانكو ونقلتها إلى مقبرة في شمال مدريد. وجاءت هذه الخطوة بعد احتجاج ضحايا فرانكو وأحفادهم، الذين يعتبرون الضريح إهانة لمكانة اسبانيا كدولة ديمقراطية حديثة.