Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

لبنان يعلن عن قرب إطلاق مناقصة بنحو 70 مليون دولار لبناء قاعة ثانية في مطار بيروت

مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت - أرشيف
مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت - أرشيف Copyright Hassan Ammar/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
Copyright Hassan Ammar/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

خضع المطار لعملية ترميم كبيرة بعد الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990، وكان يعمل بكامل طاقته لسنوات حيث تأخرت خطط التطوير الحكومية بشكل متكرر.

اعلان

أعلن وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية علي حمية أن لبنان سيطلق قريبا مناقصة دولية لبناء قاعة ركاب جديدة في المطار الدولي الوحيد في بيروت، على أمل استيعاب الزيادة المتوقعة في عدد الزوار.

وخضع المطار لعملية ترميم كبيرة بعد الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990، وكان يعمل بكامل طاقته لسنوات حيث تأخرت خطط التطوير الحكومية بشكل متكرر.

الوزير اللبناني قال للصحفيين إنه يجري الإعداد لمناقصة  ب 70 مليون دولار لبناء صالة وصول ثانية في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.

وأضاف أن المبنى الجديد سيخصص للرحلات الجوية المستأجرة ومنخفضة الكلفة، وكذلك للحجاج المسلمين، وأنه سينفذ من قبل القطاع الخاص وسيخلق مئات الوظائف في وقت يمر فيه البلد بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث.

يصل سنويا إلى مطار رفيق الحريري 8 ملايين مسافر سنويا، يخطط إلى رفع هذا الرقم إلى 20 مليونا في عام 2030، وفقا للموقع الإلكتروني لشركة طيران الشرق الأوسط الوطنية في لبنان.

بالتزامن مع هذه التصريحات، قال وزير السياحة اللبناني وليد نصار: "إن لبنان سيستقبل ما بين 10 آلاف إلى 12 ألف مسافر يوميا، أو حوالي مليون مسافر خلال الأشهر الثلاث القادمة". يأتي هذا بعد تراجع حركة المسافرين بسبب جائحة كورونا.

تعود جذور الأزمة الاقتصادية في لبنان، التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2019، إلى عقود من الفساد وسوء الإدارة من قبل الطبقة الحاكمة في البلاد. 

تركت الأزمة ثلاثة أرباع سكان البلاد البالغ عددهم 6 ملايين نسمة، بمن فيهم مليون لاجئ سوري، في فقر. يأمل أصحاب الأعمال أن يساعد وصول أعداد كبيرة من المغتربين والسياح خلال موسم الصيف على تعزيز دخلهم، الذي تضرر بشدة من جراء الأزمة التي تفاقمت بسبب فيروس كورونا والانفجار الهائل في ميناء بيروت في أغسطس/آب 2020.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لقاح جديد ضد "كوفيد-19" للجنود الأمريكيين المعارضين للتطعيم لأسباب دينية

حقائب المنتخب الإيراني في مطار بيروت تثير جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي

تقرير: مكتب استشاري إسرائيلي يسعى لوقف الرحلات الجوية إلى مطار بيروت