المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد واقعة جامعة المنصورة جريمة مشابهة تهز الشارع الأردني.. والضحية شابة عشرينية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجل يشهر سلاحه
رجل يشهر سلاحه   -   حقوق النشر  Rudy and Peter Skitterians de Pixabay

"بكرا رح إجي إحكي معك، وإذا ما قبلتي رح إقتلك متل ما المصري قتل البنت اليوم"، كانت هذه آخر رسالة تلقتها إيمان مؤيد رشيد، قبل أيام، قبل أن تنضم الخميس إلى قافلة النساء اللواتي قضين على أيدي رجال بسبب جرائم متعلقة بالعنف والتحرش. 

وفي التفاصيل، هزت جريمة مروعة الأردن الخميس، بعد أن أقدم شاب على إطلاق النار على فتاة فأرداها قتيلة، جريمة لا تختلف عن واقعة جامعة المنصورة التي شغلت العالم العربي في اليومين الماضيين، بعد أن ذبحت نيرة أشرف على يد طالب رفضت الزواج منه. 

ووفق بيان صادر عن الأمن العام الأردني، أقدم أحد الاشخاص ظهر الخميس، على إطلاق عيارات نارية باتجاه إحدى الفتيات في حرم جامعة خاصة شمال العاصمة.

وذكر البيان أن الحادث أسفر عن إصابتها، وأن الضحية نقلت إلى المستشفى وهي بحالة سيئة وما لبثت أن فارقت الحياة، أما الفاعل فلاذ بالفرار، وأن الجهات المعنية باشرت بالتحقيق في ملابسات الحادث وتعمل على تحديد هويته وإلقاء القبض عليه. 

وبحسب شهود عيان، أن الفاعل أطلق 5 رصاصات على الفتاة، واحدة منها أصابت رأسها. 

وأثارت الجريمة ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وانهالت التعليقات المستنكرة وتداول المستخدمون رسالة التهديد التي وصلت لإيمان، مطالبين بتنفيذ أقصى العقوبات بحق الفاعل.  

ولفتت سارة إلى أنها تخاف اليوم أن تسير لوحدها في الشارع "انا ك بنت صرت اخاف امشي بالشارع !! لحالك ولا معك حدا ، بالشارع ولا بالجامعة ولا وين ما تكوني !! بتنقتلي بكل دم بارد وبعد ما تموتي بنحكى عنك وبنحط الحق عليكِ كمان !! لمتى القرف جد لمتى؟؟؟؟ ".