المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مع تزايد الضغوط والعقوبات .. يخت أحد الأثرياء الروس يرسو في دبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
euronews_icons_loading
يخت مدام غو الفخم المملوك للبرلماني الروسي أندريه سكوتش يرسو في محطة ميناء راشد بدبي. 2022/06/23
يخت مدام غو الفخم المملوك للبرلماني الروسي أندريه سكوتش يرسو في محطة ميناء راشد بدبي. 2022/06/23   -   حقوق النشر  قمران جبريل/أ ب

رسا يخت يعود ملكيته لأحد الأثرياء الروس وتبلغ قيمة نحو 156 مليون دولاربميناء راشد في دبي. ويذكر المشهد بتحول الإمارة إلى ملاذ للأموال الروسية، بعد قرار موسكو غزو أوكرانيا. 

ويبلغ طول اليخت "مدام غو" 98 مترا، وفيه مهبط مروحية وناد للياقة البدنية ومصعد. وتعود ملكية اليخت الذي تقدر عملية طلائه سنويا بنحو مليون دولار، واللافت للأنظار بلونه الأزرق، لأندريه سكوتش وهو أحد أثرى أعضاء مجلس الدوما الروسي، وهو أيضا أحد أقطاب صناعة الصلب، تقدر ثروته بنحو 2 مليار دولار، بحسب فوربز. 

وكانت الخزينة الأمريكية فرضت عقوبات على سكوتش سنة 2018، على خلفية دوره في الحكومة وارتباطه بمجموعات روسية للجريمة المنظمة، بما في ذلك توليه لفترة من الزمن قيادة إحدى تلك المنظمات.

وفي بداية هذا الشهر وضعت الخزانة الأمريكية اليخت والمروحية الملحقة به على القائمة المشمولة بالعقوبات، بمنع الكيانات الأمريكية من ممارسة أنشطة تجارية مع اليخت الفاخر، الذي سلطت على صاحبه أيضا عقوبات من الاتحاد الأوروبي.

هذا الخميس رفع اليخت "غو" علم الإمارات العربية عندما شاهد صحافيو وكالة أسوشيتد برس المركب. وفي الإمارات حيث إمارة دبي الجذابة وإمارة أبوظبي الغنية بالنفط لم تختر الدولة الانحياز إلى أي من طرفي النزاع في حرب موسكو على أوكرانيا، ورحبت الإمارة بتدفق الأموال الروسية على مساكنها الشاطئية وفنادقها الفخمة.

لقد اختارت الإمارات، وهي واحدة من الدول التي يسافر إليها الروس مباشرة، ألا تفرض عقوبات على موسكو أو تجمد أصول المليارديرات الذين ينتقلون إلى هناك.

وإلى حد الآن تتجنب اليخوت الضخمة والطائرات الخاصة المرتبطة بالأثرياء الروس التدقيق في بلد، يعتبر طويلا نقطة جذب للأموال الأجنبية المشروعة منها وغير المشروعة.

 ويبدو أن وجود الروس الظاهر للعيان بشكل متزايد في الإمارات، يثير شعور واشنطن المتزايد بالاحباط، في وقت أقرت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى يوم الأربعاء بابارا ليف، بأن الإمارات العربية أصبحت ملاذا آمنا للأوليغارش الروس، المرتبطين بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.